قال الرئيس التنفيذي لشركة النفط رويال داتش شل إن قرار منظمة أوبك بقيادة السعودية عدم خفض إنتاج النفط أحدث ضغوطا على منتجي الغاز الصخري في الولايات المتحدة، وهو ما أدى بدوره لكبح جماح طفرة الطاقة الأميركية.

وذكر بن فان بيوردن في مقابلة مع صحيفة فايننشال تايمز أن قرار أوبك في مواجهة الارتفاع الهائل للإنتاج الأميركي والطلب الأقل من المتوقع على النفط بعث إشارات قوية على أن الرياض "لن تتعهد بخفض السعر" عبر استغلال إمداداتها في إحداث التوازن بالسوق.

ولم يصل رئيس شل إلى حد توقع هبوط حاد في الإنتاج الأميركي، وقال إن جهود الشركات لخفض التكلفة وتحسين الكفاءة تعني أن من المرجح استقرار الإنتاج عند المستويات الحالية لبعض الوقت.

وكانت أوبك قررت خلال اجتماعها في 5 يونيو/حزيران الماضي الإبقاء على سياستها دون تغيير وسط إشارات على أن هبوط أسعار النفط بنحو 50% منذ يونيو/حزيران 2014 يعزز الطلب ويهدئ من وتيرة طفرة النفط الصخري في الولايات المتحدة.

وتقول الولايات المتحدة إن إنتاجها من النفط الخام زاد بنسبة 16.2% يوميا في 2014، وهو أعلى مستوى منذ 1940، وإن استخدام تكنولوجيا التكسير الهيدروليكي والتنقيب الأفقي أسهم بصورة رئيسية في زيادة الإنتاج.

يشار إلى أنه منذ 2009 بدأ إنتاج الولايات المتحدة في الزيادة كل سنة، وفي السنوات الثلاث الماضية زاد الإنتاج بنسبة 15% سنويا.

وتتوقع إدارة معلومات الطاقة التابعة لوزارة الطاقة الأميركية أن يزيد إنتاج الولايات المتحدة في 2015 بنسبة 8.1%، وبنسبة 1.5% في 2016 ليصل الإنتاج إلى 9.3 ملايين برميل يوميا في 2015، وإلى 9.5 ملايين يوميا في العام القادم.

المصدر : وكالات