يجتمع وزراء مالية اليورو اليوم الأربعاء لمناقشة طلب اليونان إقرار حزمة مساعدات جديدة لمدة عامين، وذلك عقب انقضاء صلاحية حزمة الإنقاذ الثانية وتخلف أثينا رسميا عن سداد قرض لصندوق النقد الدولي، في وقت أبدى مسؤولون يونانيون استعدادهم لتعليق إجراء الاستفتاء إذا تمت الموافقة على طلب بلادهم.

وقال متحدث باسم رئيس مجموعة اليورو اليوم إن وزراء مالية المنطقة سيجتمعون، الساعة الثالثة والنصف بتوقيت غرينتش، لبحث طلب اليونان دعما ماليا لتفادي انحدار البلاد نحو سيناريو الخروج من منطقة اليورو.

وكان مكتب رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس قال أمس إن أثينا طلبت تمويلا بقيمة 29.1 مليار يورو من صندوق الإنقاذ الأوروبي بهدف تغطية احتياجات البلاد لمدة عامين، مع إجراء عملية متزامنة لإعادة هيكلة ديون اليونان.

وأعلن صندوق النقد الدولي أن اليونان تخلفت رسمياً عن الموعد النهائي لسداد ما قيمته 1.6 مليار يورو (1.7 مليار دولار) من الديون المستحقة عليها. في وقت قال رئيس مجموعة اليورو يروين ديسلبلوم أمس إن الوقت نفد لتمديد حزمة الإنقاذ، وإن على أثينا تغير موقفها تجاه مقرضيها وشركائها الأوروبيين لكي يصبح بالإمكان إقرار حزمة مساعدات جديدة.

فاروفاكيس: الحكومة قد تدعو للتصويت بنعم في استفتاء الأحد المقبل (الأوروبية)

تنازل يوناني
وأبدى المسؤولون اليونانيون استعدادهم لتعليق إجراءات تنظيم استفتاء شعبي، مقرر الأحد المقبل، بشأن المقترحات التي طرحها الدائنون الأسبوع الماضي إذا تمخضت اجتماعات اليوم عن موافقة منطقة اليورو على المقترحات اليونانية الجديدة.

وذكرت مصادر بحزب سيريزا الحاكم باليونان أن وزير المالية يانيس فاروفاكيس صرح بأنه من المحتمل أن تدعو الحكومة مواطنيها للتصويت بنعم، في الاستفتاء، إذا حصلت أثينا على قرض جديد من الدائنين.

وفي سياق متصل، يبذل رئيس المفوضية الأوروبية مساعي مكثفة لإقناع حكومة تسيبراس بقبول مقترحات الدائنين، والقاضية بمنح البلاد حزمة إنقاذ جديدة وقرضا طارئا مقابل تنفيذ تدابير تقشفية تتعلق بمعاشات التقاعد وضريبة القيمة المضافة.

وقال وزير المالية الفرنسية ميشال سابان، في تصريحات إذاعية، إن هدف المساعي المبذولة هو التوصل لاتفاق مع اليونان قبل إجراء الاستفتاء، معترفا بأنها مهمة معقدة. وأضاف أنه ليس الألمان هم الأكثر تشددا تجاه بنود أي اتفاق جديد بل الدول الأوروبية الصغيرة التي بذلت تضحيات كبيرة بالسنوات الأخيرة، وغير مستعدة لتقديم المزيد من المساعدة لأثينا.

المصدر : وكالات