أصدرت سوريا الثلاثاء ورقة نقدية جديدة من فئة ألف ليرة (4.6 دولارات) عرضها حاكم مصرفها المركزي أديب ميالة على الصحفيين في العاصمة دمشق، وقال إن المصرف يعمل على تحقيق استقرار الليرة التي فقدت الكثير من قيمتها منذ اندلاع الثورة السورية في العام 2011.

وأضاف ميالة أن المصرف يسعى إلى استقرار سعر العملة هبوطا مع الحفاظ على الاحتياطي من النقد الأجنبي لدى المصرف، وأشار إلى أن الورقة الجديدة طبعت في مطابع روسية استجابة لحاجيات السوق، وقال إنه لن يكون هناك طرح لأي ورقة نقدية جديدة.

وحسب محافظ المركزي السوري فإنه تم سحب 75 مليار ليرة (344 مليون دولار) من السوق لأنها أصبحت قديمة وتالفة، ومن المقرر البدء بطرح عشرة مليارات ليرة (46 مليون دولار) من النقود الجديدة للتداول في كل من دمشق واللاذقية وطرطوس.

سعر الصرف
وكانت الليرة السورية هوت في أبريل/نيسان الماضي إلى مستوى قياسي مقابل الدولار، إذ جرى تبادلها في بعض مناطق البلاد بسعر بلغ ما بين 324 و328 ليرة مقابل الدولار الواحد، في حين كان السعر بحدود 220 ليرة للدولار في بداية العام الجاري.

وكان أكبر انخفاض سابق لليرة حدث في يوليو/تموز 2013 عندما هوت إلى مستوى 310 ليرات مقابل الدولار وسط مخاوف بشأن توجيه الولايات المتحدة الأميركية ضربة جوية لسوريا عقب اتهام النظام السوري باستخدام السلاح الكيميائي في غوطة دمشق.

تجدر الإشارة إلى أن سعر صرف العملة السورية كان مع بداية الثورة ضد نظام بشار الأسد بحدود 47 ليرة للدولار.

المصدر : رويترز