توقع وزير الطاقة القطري محمد بن صالح السادة -قبل اجتماع لمنظمة أوبك في فيينا- أن تصبح الأسواق العالمية للنفط "أكثر توازنا" في النصف الثاني من العام الحالي.

وقبل الاجتماع نصف السنوي لأوبك -الذي يعقد يوم الجمعة- أضاف السادة أن "الأشهر التسعة الأخيرة تقريبا شكلت تحديا للصناعة النفطية". لكنه قال إن "هناك عدة أسباب تحمل على التفاؤل إزاء الوضع العام، ومن المفترض أن تكون الأسواق أكثر توازنا في النصف الثاني من العام الحالي".

ومن المتوقع أن تبقي أوبك على سقف إنتاجها دون تغيير من أجل حماية حصتها في السوق.

وفي الاجتماع الأخير للمنظمة الذي عقد في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قررت الدول الـ12 الأعضاء بالمنظمة الإبقاء على سقف الإنتاج الرسمي البالغ ثلاثين مليون برميل في اليوم.

وقال مندوب خليجي رفيع في أوبك أمس بعد اجتماع غير رسمي لأربعة أعضاء خليجيين رئيسيين في فيينا "هناك توافق بين أعضاء أوبك الخليجيين وآخرين للإبقاء على سقف الإنتاج بدون تغيير."

وقال وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي إن هناك "تفاؤلا وقبولا عاما بالموقف الحالي".

ويرى بعض المحللين -ومن بينهم محللون لدى بنك مورغان ستانلي الاستثماري الأميركي- أن هناك احتمالا ضئيلا في أن تفاجئ أوبك السوق وترفع سقف الإنتاج. ويستبعد بعض أعضاء المنظمة مثل هذا الاحتمال.   

المصدر : وكالات