قال رئيس الوزراء الإماراتي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم اليوم الأحد إن بلاده تتوقع نموا قويا في العام الجاري بعدما سجل اقتصاد الإمارات في العام الماضي نموا بنسبة 4.6%. وتشير توقعات صندوق النقد الدولي إلى أن البلاد ستنمو في عامي 2015 و2016 بنسبة 3.2%.

وأضاف الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم -وهو في الوقت نفسه حاكم إمارة دبي- أن القطاع غير النفطي الإماراتي حقق نموا ملحوظا في الربع الأول من العام، وهو ما يعكس استمرار ارتفاع الإنفاق الحكومي وزيادة رأس المال العام والخاص.

وذكر أن القطاع غير النفطي نما بنسبة 8.1% في 2014 وبلغت نسبة مساهمته في الناتج المجلي الإجمالي إلى 68.6%، وأضاف رئيس الوزراء الإماراتي أنه تم وضع كافة الخطط الضرورية لزيادة هذه المساهمة إلى 80% بحلول العام 2021.

تنويع الاقتصاد
وأشار المسؤول الإماراتي في مذكرة حول الوضع الاقتصادي لبلاده إلى أن سلطات الإمارات ملتزمة بتنفيذ إستراتيجيتها البعيدة المدى لتنويع الاقتصاد.

وأوضح أن زيادة نسبة مساهمة القطاع غير النفطي ستتم عبر الاستثمار المكثف في قطاعات الصناعة والسياحة والنقل البحري والتصدير وإعادة التصدير، فضلا عن دعم حزمة من المشروعات والمبادرات المتصلة باقتصاد المعرفة.

وحقق القطاع المالي في الإمارات نسبة نمو ناهزت 14% في العام الماضي، في حين زاد عدد السياح الوافدين على البلد الخليجي إلى نحو عشرين مليونا.

يشار إلى أن الإمارات -وهي سادس أكبر مصدر للنفط بالعالم- عانت من تداعيات الأزمة المالية العالمية، وهو ما هبط بمعدل نمو اقتصادها إلى 1.5% بين عامي 2007 و2011 قبل أن يتعافى في السنوات القليلة الماضية.

المصدر : الفرنسية