أفادت دراسة بأن الوافدين المقيمين في دول مجلس التعاون الخليجي حولوا 100 مليار دولار إلى بلدانهم في العام 2014، وهو ضعف المبلغ الذي حولوه عام 2010.

وقال مدير الدراسات الاقتصادية في مؤسسة "المركز" المالية الكويتية راغو مانداغاوتور إن مجموع الأموال التي يحولها الوافدون إلى بلدانهم من الخليج في زيادة مستمرة.

ويمثل إجمالي الأموال المحولة نحو 6.2% من الناتج المحلي الإجمالي لدول الخليج مجتمعة بحسب الدراسة، وهو رقم مرتفع بشكل ملحوظ مقارنة بقيمة تحويلات الأجانب في الولايات المتحدة (0.7% من إجمال الناتج المحلي) وبريطانيا (0.8%).

وتأتي السعودية في المرتبة الأولى من حيث قيمة التحويلات (44 مليار دولار)، تليها الإمارات (29 مليارا) والكويت (12 مليارا) وقطر (9.5 مليارات).

ويعيش قرابة 25 مليون وافد في دول مجلس التعاون الخليجي الست، وهي السعودية والإمارات والكويت وقطر وعمان والبحرين، ويوازي عددهم إجمالي عدد المواطنين الخليجيين.

ويأتي معظم الوافدين في الخليج من الهند وباكستان ومصر والفلبين وبنغلاديش وإندونيسيا وسريلانكا واليمن.

وتفسر الدراسة الكم المرتفع من التحويلات بطبيعة قوانين الإقامة التي تستبعد حصول الوافدين على الجنسية بما لا يشجع على الاستثمار أو التملك.

المصدر : الفرنسية