تسعى الحكومة الجزائرية لزيادة إنتاج الطاقة بعد سنوات عديدة من ركود الإنتاج، وبصفة خاصة مع الهبوط الحاد في أسعار النفط العالمية، وهو ما قلص إيرادات قطاع الطاقة الذي يمول 60% من الميزانية الحكومية.

وقال مصدر بقطاع الطاقة إن إنتاج النفط الجزائري يبلغ 1.12 مليون برميل يوميا، وهو مستوى أقل قليلا من متوسط الإنتاج في السنوات القليلة الماضية.

وقالت مؤسسة سوناطراك الحكومية للطاقة إنها ستضيف 32 ألف برميل يوميا إلى إنتاج النفط الخام من يوليو/تموز القادم، مع تدفقات جديدة من حقل بئر سباع الذي ينتج نحو 25 ألف برميل يوميا، ومن حقل بئر مسنة الذي ينتج قرابة 15 ألف برميل يوميا.

وتتوقع الجزائر - هي مزود رئيسي لأوروبا بالغاز- تعزيز مشروعات أيضا في حقل الغاز الكبير حاسي الرمل، ليبلغ الإنتاج نحو 76 مليار متر مكعب سنويا خلال السنوات العشر المقبلة، منها 40 مليارا للتصدير.

أما حقل تيقنتورين للغاز فينتج 17 مليون متر مكعب في المتوسط، وكان ينتج نحو 29 مليونا قبل الهجوم الذي تعرضت له محطة عين أميناس عام 2013.

وقالت مصادر أخرى إن أربعة حقول للغاز -بينها قاسي طويل ومنزل لجمت والمرك ورود النص- أضافت طاقة إنتاجية قدرها عشرة مليارات متر مكعب ما بين عامي 2013 و2014.

المصدر : رويترز