ارتفعت وتيرة نمو الوظائف الأميركية، الشهر الماضي، وتراجع معدل البطالة إلى أدنى مستوياته في نحو سبع سنوات إلى 5.4%، بما يشير إلى تسارع النشاط الاقتصادي الذي قد يبقي مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) في طريقه لرفع أسعار الفائدة هذا العام.

وقالت وزارة العمل إن عدد الوظائف في القطاعات غير الزراعية زاد 223 ألف وظيفة مع نمو الوظائف في قطاع الخدمات، والذي طغى على تراجعها في قطاع التعدين.

وتراجع معدل البطالة خلال الشهر الماضي إلى أقل مستوى له منذ سبع سنوات مقابل 5.5% في مارس/آذار، و6.2% في أبريل/نيسان من العام الماضي، وفق المسح الشهري الذي يجريه مكتب إحصاءات العمل للأسر الأميركية.

وبلغ عدد العاطلين نهاية الشهر الماضي 8.55 ملايين عاطل مقابل 9.7 ملايين خلال الشهر نفسه من العام الماضي.

وقال رئيس المجلس الاستشاري الاقتصادي بالبيت الأبيض ياسون فورمان "هذا التقرير يعكس بدرجة كبيرة  استمرار التعافي، لكن الوظائف في أبريل/نيسان  يبدو أنها زادت  بسبب التعافي المؤقت من فصل الشتاء".

وكان مجلس الاحتياطي الاتحادي قد ذكر، الأسبوع  الماضي، أنه سيفكر في تشديد السياسة النقدية بعد رؤية المزيد من التحسن بسوق العمل. يُذكر أن المجلس يبقي على سعر الفائدة الرئيسي بالولايات  المتحدة عند مستوى صفر في المائة تقريبا منذ يناير/كانون الثاني 2008.

المصدر : وكالات