قالت شركة غازبروم الروسية إنها قررت البدء في إنشاء مشروع خط أنابيب "السيل التركي".

وأوضح رئيس مجلس الإدارة ألكسي ميلر أن الشركة قررت "البدء في إنشاء الجزء الموجود بالبحر من مشروع خط أنابيب السيل التركي".

وتشير مصادر رسمية تركية إلى أن الخط الذي سيتم البدء في إنشائه سيكون خطا واحدا من أصل أربعة خطوط ستشكل نظام السيل التركي.

والخط المذكور لا يشمل الجزء الذي سينقل 47 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي إلى أوروبا، وإنما سيكون بمثابة خط وحيد سينقل 16 مليار متر مكعب إلى تركيا، من المنتظر أن يتم الحصول عليها في إطار المشروع.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن خلال زيارته لتركيا في ديسمبر/كانون الأول الماضي عن إلغاء مشروع ساوث ستريم أو "السيل الجنوبي" الذي كان سينقل الغاز الطبيعي الروسي إلى أوروبا عبر بلغاريا، لكن ميلر أوضح حينها أن روسيا بصدد إنشاء خط أنابيب جديد لنقل الغاز الطبيعي عبر الأراضي التركية بدلاً من مشروع السيل الجنوبي.

يُذكر أنَّ مشروع السيل الجنوبي كان يهدف لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا الشرقية والوسطى، عبر خط أنابيب يمر بالبحر الأسود وبلغاريا والمجر وصربيا والنمسا وسلوفينيا، وبإمكانه نقل 63 مليار متر مكعب من الغاز سنوياً، قبل أن يعلن الرئيس بوتين إلغاء المشروع، واستبداله بمشروع آخر يهدف لإيصال الغاز الروسي إلى اليونان عبر البحر الأسود ومروراً بتركيا.

ويرى الاتحاد الأوروبي في مشروع السيل الجنوبي الذي كان سيرى النور عام 2020، تهديداً للاتحاد بزيادة ارتباط دول أوروبا الشرقية والوسطى بـ روسيا، وأقرّت في أغسطس/آب 2013 بأنَّ المشروع لا يتوافق مع قواعد الطاقة الأوروبية، الذي شكل ضغطاً على بلغاريا (العضو الجديد بالاتحاد) وأجبرها على تعليق العمل بالمشروع في يونيو/حزيران 2014.

المصدر : وكالة الأناضول