قال مفوض الشؤون الاقتصادية والمالية بالاتحاد الأوروبي بيير موسكوفيتشي إن إصلاح اقتصاد اليونان لا يسير بسرعة كافية أو إلى مدى كاف, وإنه يجب تحقيق تقدم في اجتماع وزراء مالية منطقة اليورو يوم الاثنين القادم.

وأكد موسكوفيتشي أن التقدم سيتحقق بأن تقرر الحكومة اليونانية "تبني سلسلة إصلاحات تجعل الاقتصاد أكثر قوة".

 لكنه أضاف أن "الأمور لا تسير بالسرعة الكافية أو إلى المدى الكافي، الجميع بدؤوا يدركون هذا الآن.. ليس هناك بديل، وإننا بحاجة إلى التحرك بسرعة".

واستبعد موسكوفيتشي ترك اليونان لمنطقة اليورو، مؤكدا أن مكان اليونان هو منطقة اليورو "اليونان  تحتاجها واليونانيون يريدونها ونحن نحتاجها أيضا".

من جهته، قال وزير المالية اليوناني يانيس فاروفكيس إنه متأكد من أن بلاده ستتوصل إلى اتفاق مع دائنيها حول برنامج جديد للتمويل يحل محل البرنامج الذي ينقضي أجله في يونيو/ حزيران.

وبعد اجتماع مع نظيره الإسباني لويس دي غويندوس، قال فاروفكيس إن اجتماع وزراء مالية منطقة اليورو في بروكسل يوم الاثنين -رغم أهميته- فلن يكون الخطوة الأخيرة لحل الأزمة.

وأعرب عن أمله بأن يكون الاجتماع "حلقة وصل مهمة نحو الفترة التي ستعقب اكتمال برنامج الإقراض الحالي مع اليونان، ونحو حقبة ما بعد يونيو/حزيران 2015 التي نثق بأنها ستشهد فترة من التعافي وعودة اليونان إلى النمو ضمن منطقة اليورو".

وأضاف " تحدثنا بشأن المسائل الفنية بطريقة تعطي المرء الكثير من الأمل بأننا سيكون بمقدورنا إعلان العملية التي ستؤدي إلى نهاية الأزمة".

المصدر : وكالات