قالت شركة فوسفات قفصة الحكومية التونسية اليوم الجمعة إنها علقت الإنتاج وكل أنشطتها بعد اعتصامات لعاطلين عن العمل مستمرة منذ أسابيع، في خطوة قد تزيد مصاعب الاقتصاد التونسي المتعثر.

وقال علي الهوشاتي المسؤول في الشركة التي تعد المصدر الرئيسي للفوسفات بتونس إن عشرات العاطلين ممن يريدون فرص عمل يعطلون الإنتاج ونقل الفوسفات عبر القطارات.

وأضاف الهوشاتي في تصريح لوكالة رويترز أن الاعتصامات أدت إلى وقف كامل للإنتاج، وتعليق كل المعاملات المالية للشركة التي يبلغ عدد عامليها نحو 15 ألف عامل، وحذر قائلا "نحن على أبواب كارثة حقيقية إذا لم تتدخل الحكومة وتجد حلا للمشكلة لأن آلاف العائلات أصبحت تواجه مصيرا مجهولا".

وبعدما كانت البلاد تنتج في العام 2010 نحو 8.26 ملايين طن من الفوسفات لم يبلغ إنتاجها منذ العام 2011 إلى الآن سوى 2.11 مليون طن، وفي الأشهر الخمسة الأولى من 2015 وصل الإنتاج إلى 650 ألف طن مقارنة بـ1.3 مليون طن في الفترة نفسها من العام الماضي.

وقال وزير الصناعة التونسي زكريا بن أحمد إن "الأمر المقلق أن تونس بصدد خسارة عدة أسواق"، مضيفا أن خسائر قطاع الفوسفات بلغت أربعة مليارات دينار (ما يفوق ملياري دولار) منذ الثورة التي أطاحت في بداية 2011 بزين العابدين بن علي.

يشار إلى أن الفوسفات يعد من أهم القطاعات التي تساهم في جلب العملة الأجنبية لتونس إلى جانب السياحة.

المصدر : رويترز