أثينا على استعداد لحل وسط
آخر تحديث: 2015/5/4 الساعة 10:05 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/5/4 الساعة 10:05 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/16 هـ

أثينا على استعداد لحل وسط

فاروفاكيس: الحكومة اليونانية "تعارض بإصرار" طلبا من المقرضين بشأن إصلاحات نظام المعاشات (الأوروبية)
فاروفاكيس: الحكومة اليونانية "تعارض بإصرار" طلبا من المقرضين بشأن إصلاحات نظام المعاشات (الأوروبية)

أبدت اليونان استعدادا للتوصل لحل وسط في أحدث جولة من المفاوضات بشأن حزمة الإنقاذ المالي مع مقرضيها الدوليين، لكن التوصل لاتفاق سوف يحتاج لمزيد من التنازلات.

وتجري مفاوضات فنية بين الجانبين منذ يوم الخميس الماضي لبحث الإصلاحات التي سوف تحتاج أثينا لتنفيذها مقابل الاستمرار حتى النهاية في برنامج حزمة الإنقاذ المالي المقدمة لها. وهناك مخاوف من إفلاس اليونان في القريب العاجل مما يؤدي إلى زعزعة استقرار منطقة اليورو.

ويتوقع مسؤولو الاتحاد الأوروبي أن تستمر المحادثات اليوم وربما بعد ذلك. وأفاد مصدر بأنه لا يزال هناك "الكثير من المسائل غير المحسومة" رغم اقتراب اجتماع وزراء مالية دول منطقة اليورو المقرر في 11 مايو/أيار الجاري.

وأشار وزير المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس في الأسبوع الماضي إلى وجود خلافات بشأن المعاشات، معلنا أن حكومته "تعارض بإصرار" طلبا من المقرضين بشأن المعاشات.

ومنذ فبراير/شباط الماضي، تسعى اليونان ومقرضوها -المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي- لإيجاد حل من أجل حصول اليونان على 7.2 مليارات يورو (8 مليارات دولار)، وهي الدفعة الأخيرة الباقية في حزمة الإنقاذ المالي.

ويتعين على الجانبين التوصل لاتفاق سريعا لأن الجزء الأوروبي من حزمة الإنقاذ المالي سوف ينتهي سريانه بحلول نهاية يونيو/حزيران. وفي حال عدم التوصل لاتفاق قبل ذلك ربما تخسر اليونان باقي المساعدات بالكامل.

وقد نبه وزير الاقتصاد الإسباني لويس دو غيندوس إلى أن هدف مجموعة يوروغروب هو "عودة النمو إلى اليونان"، مؤكدا أن على أثينا التي قامت بـ"مجهود كبير" أن تطبق إصلاحات اقتصادية.

وأضاف في مقابلة مع صحيفة "إل باييس" الإسبانية "لا يريد أحد أن تخرج اليونان من منطقة اليورو، لكن يجب احترام القواعد".

المصدر : وكالات

التعليقات