قال رئيس البورصة المصرية محمد عمران إن سوق المال يستهدف ما بين ثلاثة وأربعة طروحات عامة أولية في النصف الثاني من عام 2015.

وأوضح أن أهم أهداف البورصة هذا العام هو توفير سيولة جديدة بالسوق وقيد شركات جديدة.

يشار إلى أن أوراسكوم كونستراكشن التابعة للملياردير المصري ناصف ساويرس طرحت 11% من أسهمها في بورصة مصر خلال مارس/آذار الماضي لتجمع 1.4 مليار جنيه (182 مليون دولار)، في حين طرحت إيديتا الغذائية 30% من أسهمها في أبريل/نيسان السابق بنحو ملياري جنيه (261 مليون دولار).

وتعتزم إعمار مصر التابعة لإعمار العقارية -أكبر شركات التطوير العقاري المدرجة بالإمارات- طرح 13% من أسهمها في مصر خلال يونيو/حزيران لجمع أكثر من ملياري جنيه.

ويسعى عدد من الشركات لعمل طروحات أولية في بورصة مصر خلال النصف الثاني لتمويل الخطط المستقبلية لها، ومن هذه الشركات دومتي وبلتون كابيتال التابعة لبلتون المالية بجانب شركة النيل للسكر التابعة للملياردير نجيب ساويرس.

وأعلنت الحكومة المصرية في الأسبوع الثالث من مايو/أيار الجاري عن تأجيل تطبيق ضريبة الأرباح الرأسمالية التي تم فرضها في يوليو/تموز 2014 على معاملات البورصة.

وجاء تأجيل تطبيق الضريبة لمدة عامين بعد أن تسببت في إلحاق خسائر كبيرة بالبورصة وسعيا لتحفيز الاستثمار في بلد شهد اضطرابات اقتصادية وسياسية لأكثر من أربع سنوات.

ويعمل القائمون على سوق المال المصري على تشجيع وتحفيز الشركات العائلية والحكومية على قيد أسهمها في البورصة من خلال خفض متطلبات القيد لتخفيف عبء البيروقراطية الإدارية التي تواجه المستثمرين في مصر بجانب العمل على تخفيض رسوم القيد السنوية.

ورغم أن مصر قيدت نحو 13 شركة في السوق خلال عام 2014 فإن معظم هذه الشركات لم تطرح بعد أسهمها في السوق أمام المستثمرين.

المصدر : رويترز