قال خالد عباس مساعد وزير الإسكان المصري اليوم الإثنين إن مشروع شركة أرابتك الإماراتية لبناء مليون وحدة سكنية في مصر ما زال قائما، وذلك بعد تقارير صحفية أشارت أمس الأحد إلى أن الوزارة أغلقت ملف التفاوض مع الشركة الإماراتية.

وكان سهم الشركة قد هوى أمس بنسبة 3.3% عقب صدور التقارير المذكورة، غير أنه صعد اليوم بنسبة 2.15% في التعاملات المبكرة.

وأوضح عباس أن الوزارة أنهت المفاوضات مع الشركة وحصلت على موافقة مجلس الوزراء على المشروع، مضيفا أنه يتم الآن تجهيز عقود المشروع بعد الانتهاء من الحصول على الموافقات اللازمة، و"ننتظر رأي مجلس إدارة أرابتك الجديد" حسب المسؤول المصري.

وكانت الشركة الإماراتية اتفقت من حيث المبدأ مع الجيش المصري في مارس/آذار 2014 على بناء مليون وحدة سكنية في 13 منطقة بمصر على أراض توفرها القوات المسلحة قبل أن يتحول مسار المفاوضات لتصبح بين الشركة ووزارة الإسكان.

أحد مشاريع شركة أرابتك في مدينة دبي (أسوشيتد برس)

الاتفاق والتمويل
واتفقت أرابتك -وهي من أكبر شركات البناء في العالم العربي- مع وزارة الإسكان المصرية على شروط المرحلة الأولى من المشروع البالغة قيمتها 280 مليون جنيه (36.70 مليون دولار) لبناء مائة ألف وحدة في مدينتي العبور وبدر.

ونقلت تقارير صحفية مصرية أمس الأحد عن مسؤول لم تسمه في وزارة الإسكان قوله إن أرابتك طلبت تمويل المشروع عبر قروض من مصارف مصرية، واستيراد مواد البناء عبر أسواق الإمارات والصين وتركيا.

وذكرت أرابتك في أبريل/نيسان الماضي في بيان لها أنها تتفاوض مع مصارف إماراتية وعالمية لتمويل المرحلة الأولى من مشروع بناء المليون وحدة.

وكان وزير الإسكان المصري مصطفى مدبولي قال في أبريل/نيسان الماضي إن صافي أرباح أرابتك من المشروع لن يتجاوز 7.5% من التكلفة، على أن تكون مدة التنفيذ خمس سنوات من تاريخ استلام الأرض، ويكون سعر الأرض هو تكلفة المرافق.

المصدر : رويترز