هبطت العقود الآجلة للنفط وأسعار الذهب أمس عقب صعود العملة الأميركية الدولار مدفوعة بتقرير عن ارتفاع معدل التضخم في الولايات المتحدة الأميركية، كما استفاد الدولار من توقع رئيسة مجلس بنك الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) جانيت يلين بأن يتم الرفع من أسعار الفائدة في وقت لاحق من العام الجاري.

وأنهت عقود خام برنت القياسي مزيج برنت تداولات أمس منخفضة بـ1.17 دولار، وهو ما يوازي 1.8% لتسجل عند التسوية سعر 65.37 دولارا للبرميل، كما تراجع سعر عقود الخام الأميركي دولارا أو 1.7% ليناهز سعرها عند التسوية 59.72 دولارا للبرميل.

وقال متعاملون إن السوق شهدت اليوم مبيعات لجني الأرباح بعد المكاسب التي سجلها النفط في الجلستين السابقتين، اللتين صعدت فيهما عقود برنت 4% وعقود الخام الأميركي 6%.

كما انخفضت أسعار الذهب أمس مسجلة أول خسارة أسبوعية في غضون أربعة أسابيع، وبلغ سعر الذهب للبيع الفوري 1204.06 دولارات للأوقية في سوق نيويورك.

يلين: المركزي الأميركي قد يبدأ هذا العام رفعا تدريجيا لأسعار الفائدة (رويترز-أرشيف)

رفع تدريجي
وجاء انخفاض أسعار الخام والذهب نتيجة صعود الدولار لأعلى مستوياته في حوالي شهر بعدما قال المركزي الأميركي إنه قد يبدأ هذا العام عملية تدريجية لرفع أسعار الفائدة مع اتجاه أكبر اقتصادات العالم إلى التعافي بعد تباطؤه في الربع الأول من العام وانحسار عوامل معاكسة في الداخل والخارج.

وهبط اليورو في جلسة أمس 1% تقريبا ليسجل سعر 1.10025 دولار، وهو أدنى مستوى له منذ 29 أبريل/نيسان الماضي قبل أن يتعافى قليلا إلى 1.1015 دولار في آخر التعاملات بسوق نيويورك، كما صعد الدولار أمام الين الياباني بنسبة 0.42% ليصل إلى سعر 121.53 ينا للدولار، وهو أعلى مستوى له في عشرة أسابيع.

ويجعل ارتفاع العملة الأميركية السلع الأولية المقومة بالدولار أكثر تكلفة على حائزي اليورو والعملات الأخرى.

المصدر : وكالات