أعلنت وزارة العدل الأميركية أمس الجمعة تغريم بنك بي إن بي باريبا الفرنسي رسيما 8.9 مليارات دولار بسبب انتهاك العقوبات الاقتصادية الأميركية ضد السودان وإيران وكوبا.

يذكر أن هذه أول مرة تتم فيها إدانة وتغريم مؤسسة مالية بتهمة انتهاك العقوبات الاقتصادية الأميركية على أي دولة، بحسب وزارة العدل التي ذكرت أن العقوبة هي أكبر عقوبة يتم فرضها في مخالفة قانونية للقطاع المصرفي.

وقالت ليزلي آر. كالدويل -مساعد وزير العدل الأميركي- في بيان إن بنك بي إن بي باريبا انتهك العقوبات الأميركية بطريقة غير مسبوقة واختار عدم التعاون مع أجهزة تطبيق القانون الأميركية.

وبحسب الادعاء الأميركي فإن البنك أجرى معاملات مع السودان بقيمة 6.4 مليارات دولار، ومع إيران بقيمة 686 مليون دولار، ومع كوبا بقيمة 1.747 مليار دولار.

وكان البنك الفرنسي -وهو رابع أكبر بنك في العالم- قد وافق في يوليو/تموز من العام الماضي على الاعتراف بانتهاك العقوبات الأميركية ودفع الغرامة والجزاءات.

واعترف بانتهاك العقوبات بعد أن كشفت التحقيقات قيامه بمعاملات مالية مع الدول الثلاث بمليارات الدولارات خلال الفترة من 2004 إلى 2012.

المصدر : الألمانية