تمكن مجلس الشيوخ الأميركي من تجاوز العقبة التي فرضها الديمقراطيون على قانون مثير للجدل يمنح الرئيس الأميركي باراك أوباما سلطات لتسريع التوصل إلى اتفاق الشراكة الإستراتيجية عبر المحيط الهادئ.

وصوت المجلس بتأييد 65 صوتا في مقابل 33 لبدء النقاش بشأن القانون.

وكانت الأصوات المعارضة كلها من الديمقراطيين الرافضين لاتفاق الشراكة مع 11 دولة من المحيط الهادئ والذي تتفاوض واشنطن بشأنه حاليا.

وشكلت عملية التصويت انتصارا للبيت الأبيض والجمهوريين المؤيدين للتجارة الحرة والذين قاموا بتوحيد جهودهم من أجل المضي قدما في التشريع.

ويشكل اتفاق الشراكة عبر الهادئ أولوية لأوباما الذي يقول إن الدول الـ12 -التي يشملها الاتفاق، واشنطن ضمنها- تشكل 40% من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي في العالم، مما قد ينعكس إيجابا على الصادرات الأميركية.

ويقول مؤيدو التشريع إن اتفاق الشراكة عبر الهادئ يمكن أن يؤدي مع اتفاق تجاري مع أوروبا -لا يزال قيد الدرس أيضا- إلى إيجاد 1.4 مليون وظيفة للأميركيين بالإضافة إلى تحسين شروط الصادرات الأميركية إلى الخارج.

ولتوقيع الاتفاق قبل نهاية ولايته يريد الرئيس أن يتبنى الكونغرس ما تعرف بعملية تسريع الإجراءات.

وبفضل عملية التصويت فإن مجلس الشيوخ بات بوسعه التباحث الأسبوع المقبل في قانون تسريع الإجراءات.

المصدر : الفرنسية