قررت شركة هوندا اليابانية لصناعة السيارات، اليوم الخميس، سحب نحو خمسة ملايين سيارة في العالم بسبب خلل في وسادات هوائية تصنعها شركة تاكاتا اليابانية. وكانت هذه المشكلة قد دفعت تاكانوبو إيتو الرئيس التنفيذي للشركة إلى تقديم استقالته في فبراير/شباط الماضي.

ويأتي القرار كإجراء احتياطي بعد فتح تحقيقات رسمية في حوادث ناجمة عن انفجار وسادات هوائية في سيارات من إنتاج هوندا أدت إلى وفاة ستة أشخاص.

وأوضحت الشركة أنها قررت سحب السيارات بعدما وجدت أن بعض الوسادات الهوائية ليست مغلقة بشكل ملائم، وهو ما قد يؤدي إلى تمزقها عند انتفاخها فتنتشر أجزاء معدنية دقيقة قد تصيب الركاب والسائق بجراح.

وقد تعالت دعوات لمقاضاة شركة تاكاتا جنائيا، وقد رفعت ضدها دعوة قضائية بالولايات المتحدة بتهمة الغش، كما اتهمت هوندا بالدعوة نفسها بالتواطؤ مع مزودتها تاكاتا لإخفاء هذا العيب لسنوات.

تويوتا ونيسان
وكانت كل من تويوتا ونيسان اليابانيتين أعلنتا أمس عن سحب 6.5 ملايين سيارة من الأسواق للسبب نفسه. وبقرار هوندا -وهي ثالث أكبر شركة مصنعة للسيارات باليابان- ارتفع عدد السيارات التي سحبت للعيب نفسه حول العالم منذ عام 2008 إلى 36 مليون سيارة.

كما أعلنت دايهاتسو موتورز عن سحب قرابة 260 ألف سيارة للخلل نفسه، كما مست فضيحة الوسادات شركة جنرال موتورز الأميركية.

وتجري شركات صناعة السيارات اليابانية تحقيقات بشأن الوسادات الهوائية لشركة تاكاتا.

المصدر : وكالات