رفعت شركة فيسبوك أجور العاملين بعقود محددة الأجل بالولايات المتحدة، مثل عمال الكافتيريا والنظافة والحراس وسائقي الحافلات، إلى 15 دولارا للساعة كحد أدنى، وسط توتر متنام بشأن الفجوة في الأجور بين النخبة من العاملين بالقطاع التكنولوجي والعمال ذوي الرواتب المتدنية.

وقالت كبيرة مسؤولي التشغيل شيريل ساندبيرغ، في بيان على فيسبوك، أمس، إن المتعاقدين غير المعينين سيحصلون أيضا على إجازة مدفوعة الأجر مدتها 15 يوما حين يرزق أي منهم بمولود، وسيصرف مبلغ أربعة آلاف دولار للآباء الذين لا يحصلون على هذه الإجازة.

ولم تكشف الشركة عن عدد العمال الذين سيستفيدون من الزيادة في الأجر والمزايا الاجتماعية الجديدة، إلا أنه يعتقد بأن العدد بالمئات.

وقالت ساندبيرغ إن فيسبوك طبقت الزيادة في الأجور على بعض العاملين بمقرها في مينلو بارك بولاية كاليفورنيا اعتبارا من الأول من مايو/أيار الجاري، وإنها ستعمل على توسيع نطاق الزيادة في غضون عام.

البيت الأبيض
وقد أشاد البيت الأبيض واتحادات عمالية بما أعلنه عملاق شبكات التواصل الاجتماعي الذي يشغل أكثر من عشرة آلاف موظف.

وتأتي الخطوة في سياق حملة داخل الولايات المتحدة لرفع الحد الأدنى للأجور إلى 15 دولارا للساعة على الأقل، وتحسين مزايا أخرى للعمال، واستهدفت الحملة كبريات شركات التكنولوجيا مثل آبل وغوغل وفيسبوك.

وكانت غوغل اتخذت خطوات مماثلة العام الماضي عندما رفعت الحد الأدنى للأجور إلى 15 دولارا بالساعة لعمال الخدمات بالشركة، ومنهم سائقو الحافلات وعمال ساحات الانتظار وحراس الأمن والعاملون بالكافتيريا.

كما وسعت عملاق الإنترنت نطاق برنامجها للتأمين الصحي ليشمل جميع عمال الخدمات بمقرات الشركة بالولايات المتحدة.

المصدر : وكالات