وافق البنك المركزي المصري على طلب بنك "بيريوس مصر" للتخارج من السوق المصري بعد أن جدد الأخير طلبه للتخارج لأسباب لم يوضحها البنك الرئيسي باليونان. وبذلك يزداد عدد البنوك المتخارجة من مصر في السنوات الأخيرة.

وكان بنك "بيريوس مصر" طلب التخارج مطلع عام 2012، وتلقى عروضا للاستحواذ من بنوك بريطانية ومغربية، وجدد البنك طلبه للبنك المركزي المصري في الأيام الماضية، وذكرت تقارير أن بنكا عربيا يسعى للاستحواذ على البنك اليوناني الذي يمتلك نحو 38 فرعا بمصر.

وأشارت إلى أن البنك المركزي وافق على عرض بنك "بيريوس مصر" للبيع تمهيدا لبدء استقبال عروض الاستحواذ.

وقال مسؤول بالبنك المركزي إن طلب تخارج بيريوس من مصر سببه تأزم الأوضاع الاقتصادية التي يمر بها الاقتصاد اليوناني، والتي ألحقت خسائر بعدد من الكيانات الاستثمارية، ونفى وجود مشكلات تتعلق بالسوق المصري تدفع البنك للتخارج.

تخارج بنوك أخرى
وفي يناير/كانون الثاني الماضي قال البنك العربي الأفريقي الدولي إنه نجح في إبرام اتفاق للاستحواذ على أصول بنك "نوفا سكوشيا" الكندي بمصر بعد تخارج الأخير.

يشار إلى أن بنك "نوفا سكوشيا" هو أحد البنوك العالمية في كندا، وينتشر في أكثر من 55 بلدا من خلال 3123 فرعا ومكتبا تمثيليا بأنحاء العالم ليخدم أكثر من 19 مليون عميل من خلال 81 ألف موظف.

وفي مايو/أيار 2014 قال البنك الوطني العماني إنه حصل على موافقة البنك المركزي المصري للتخارج من السوق المصري.

وقد شهد البنك حالة متردية منذ أحداث ثورة يناير 2011 وقال إنه لم يحقق أي تقدم يذكر يؤهله لأن يكون في موقع ملائم بالسوق، لذا كان قرار التخارج الحل الأخير أمام إدارة البنك بعد تسريح الموظفين.

ومنذ ثورة يناير 2011 تخارج من مصر أيضا بنكا سوسيتي جنرال وبي إن بي الفرنسيان. 

المصدر : وكالات