هبطت صادرات كوريا الجنوبية، في أبريل/نيسان، بأسرع وتيرة في عامين، مع مواصلتها التراجع للشهر الرابع على التوالي، بفعل انخفاض أسعار النفط وضعف الطلب العالمي، وهو ما يبرز الحاجة إلى مزيد من إجراءات التحفيز.

وأظهرت بيانات حكومية أولية أن الصادرات انخفضت بنسبة 8.1% الشهر الماضي، مقارنة مع مستواها قبل عام، وهو أكبر هبوط منذ فبراير/ شباط 2013، مع تراجع الشحنات إلى الصين والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي, وهي أكبر الأسواق التي تذهب إليها صادرات كوريا الجنوبية.

وأشارت بيانات أصدرتها وزارة التجارة والصناعة إلى أن الواردات لكوريا الجنوبية هبطت بنسبة 17.8%، مما رفع الفائض التجاري الشهري إلى مستوى قياسي بلغ 8.49 مليارات دولار  من 8.38 مليارات في مارس/ آذار.

المصدر : رويترز