أقر المجلس الاقتصادي الأعلى في السعودية إعادة هيكلة شركة أرامكو وتشكيل مجلس أعلى جديد لها برئاسة ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وقال بيان للشركة التي تعد أكبر شركة نفط في العالم، إن أمين الناصر نائب رئيس الشركة أصبح رئيسا تنفيذيا بالإنابة حتى إشعار آخر.

ويعني القرار فصل شركة أرامكو عن وزارة النفط والثروة المعدنية، وإعطاءها المزيد من الاستقلالية بحسب تقارير إعلامية.

وأفاد وزير البترول علي النعيمي في الاجتماع السنوي للشركة، بأنه تم حل المجلس الأعلى لشؤون البترول والمعادن وإنشاء المجلس الأعلى لأرامكو، بحسب بيان نشرته الشركة.

وإعادة هيكلة أرامكو سبقتها خطوات عدة مهدت لها، أولها في 29 يناير/كانون الثاني الماضي بحل المجلس الأعلى لشؤون البترول والمعادن بموجب أمر ملكي، من بين 12 جهازا تم إلغاؤه، وحل محل بعضهم مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة محمد بن سلمان أيضا.

والأربعاء الماضي أصدر الملك السعودي 25 أمرا ملكيا تضمن أحدها تعيين رئيس وكبير الإداريين التنفيذيين لأرامكو خالد الفالح وزيرا للصحة. 

وأرامكو تأسست عام 1962، وتتولى إدارة احتياطيات نفط تربو على 261 مليار برميل واحتياطيات غاز طبيعي بنحو 234 تريليون قدم مكعبة. ويبلغ متوسط إنتاج الشركة للنفط الخام 9.3 ملايين برميل يوميا، وتبلغ حصتها من الطاقة التكريرية 2.6 مليون برميل يوميا.

ويعمل في الشركة نحو 62 ألف موظف، وتعد رائدة الشركات الصناعية في السعودية، وأكبر شركة بترول في العالم.

المصدر : وكالات