سجلت مؤشرات البورصة المصرية الأحد هبوطاً حاداً في تعاملات اليوم، وسط مخاوف المستثمرين بسبب انفجار في جسر بمنطقة الزمالك في العاصمة المصرية القاهرة، وأودى بحياة شرطي وإصابة ثلاثة آخرين، وهو ثاني انفجار يستهدف الشرطة في القاهرة في يومين.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة (إيجي إكس30) بنسبة 2.35% ليبلغ مستوى 8682.8 نقطة، كما انخفض مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة (إيجي إكس 70) بـ2% ليناهز 495.7 نقطة. وانخفضت القيمة السوقية للأسهم بنحو ثلاثة مليارات جنيه (395 مليون دولار).

وجاء هبوط مؤشر البورصة مع قرب الإعلان عن اللائحة التنفيذية لقانون الضرائب. وتعد هذه المستويات التي سجلت البورصة اليوم الأقل منذ قرابة خمسة أشهر.

كما تأثرت سوق الأسهم المصرية سلباً بشح في السيولة وعمليات بيع ملحوظة من جانب مؤسسات وصناديق استثمارية محلية وعربية، ويقول محللون إن تصاعد التوترات الجيوسياسية أسهم في التراجع الحاد لبورصة القاهرة في الفترة الماضية.

وكانت البورصة المصرية سجلت الشهر الماضي تراجعا كبيرا منذ انتهاء المؤتمر الاقتصادي في شرم الشيخ منتصف الشهر الماضي حتى 23 مارس/آذار الماضي، وفقد المؤشر الرئيسي لبورصة القاهرة منذ بداية جلسة الأحد 15 مارس/آذار وحتى نهاية معاملات اليوم 4.6%.

المصدر : وكالات,الجزيرة