نورييل روبيني

تشير أحدث البيانات الاقتصادية من منطقة اليورو إلى أن التعافي ربما بات في المتناول. لكن ترى ما الذي يقود هذا التحسن؟ وما العقبات التي يواجهها؟ وما الذي يمكن القيام به لتعزيزه واستدامته؟

الأسباب المباشرة للتعافي
تحديات تواجه التعافي
الاتحاد النقدي في أوروبا غير مكتمل

الأسباب المباشرة للتعافي
ليس من الصعب تمييز الأسباب المباشرة للتعافي. ففي العام الماضي، كانت منطقة اليورو تقف على حافة الركود المزدوج. وعندما سقط مؤخراً في فخ الانكماش، ضغط البنك المركزي الأوروبي أخيرا زناد التيسير الهجومي، فأطلق العنان لمجموعة برامج التيسير الكمي (بما في ذلك المشتريات من السندات السيادية) وأسعار الفائدة الرسمية السلبية.

إن تعافيا اقتصاديا أكثر قوة واستدامة بمنطقة اليورو لا يزال يواجه العديد من التحديات, وبادئ ذي بدء من الممكن أن تتسبب المخاطر السياسية في عرقلته

وكان التأثير المالي فوريا: فتحسباً للتيسير النقدي، وبعد بدايته، انخفضت قيمة اليورو بشكل حاد، وانخفضت عائدات السندات في قلب منطقة اليورو وأطرافها إلى مستويات منخفضة للغاية، وبدأت أسعار الأسهم تسجل ارتفاعات قوية. وكان هذا، جنباً إلى جنب مع الهبوط الحاد في أسعار النفط، سبباً في تعزيز النمو الاقتصادي.

وهناك عوامل أخرى تساعد أيضا. إن تيسير البنك المركزي الأوروبي للائتمان يعمل فعلياً على دعم الإقراض المصرفي. وسوف تكون الأعباء المالية الناتجة عن التقشف أصغر حجماً هذا العام، مع اتخاذ المفوضية الأوروبية موقفا أكثر تساهلا. كما يساعد أيضاً البدء في تفعيل الاتحاد المصرفي، عقب أحدث اختبارات الجهد والتحمل ومراجعة جودة الأصول، حيث أصبحت البنوك تمتلك قدراً أكبر من السيولة والمزيد من رأس المال لإقراض القطاع الخاص.

ونتيجة لهذه العوامل، استأنفت منطقة اليورو النمو، ومؤخراً كان أداء الأسهم في المنطقة أفضل من أداء الأسهم الأميركية، بل قد يعمل إضعاف اليورو والتدابير القوية التي اتخذها البنك المركزي الأوروبي على وقف الضغوط الانكماشية في وقت لاحق من هذا العام.

تحديات تواجه التعافي
لكن التعافي الأكثر قوة واستدامة لا يزال يواجه العديد من التحديات. فبادئ ذي بدء، من الممكن أن تتسبب المخاطر السياسية في عرقلة التقدم. وأتمنى أن تظل اليونان في منطقة اليورو.

بيد أن المفاوضات الصعبة بين الحكومة اليونانية بقيادة حزب سيريزا و"الترويكا" (البنك المركزي الأوروبي والمفوضية الأوروبية وصندوق النقد الدولي) قد تتسبب في وقوع حادث غير مقصود -ولنسمه "الحادث المكسيكي"- إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق لتمويل البلاد في الأسابيع القليلة المقبلة.
وعلاوة على ذلك، قد يصل حزب بودوموس، وهو حزب يساري في قالب سيريزا، إلى السلطة في إسبانيا. وفي إيطاليا تتحدى الأحزاب الشعبوية اليمينية واليسارية المناهضة للمشروع الأوروبي رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي. وتشير نتائج الاستطلاعات في فرنسا إلى تقدم حزب ماري لوبان اليميني المتطرف الجبهة الشعبية قبل الانتخابات الرئاسية الفرنسية في 2017.

وربما يستمر تباطؤ خلق فرص العمل ونمو الدخل في تغذية ردود الفعل الشعبوية السلبية ضد التقشف والإصلاح. وتشير تقديرات البنك المركزي الأوروبي إلى أن معدل البطالة في منطقة اليورو سوف يظل عند مستوى 9.9% في عام 2017، وهذا أعلى كثيراً من المتوسط 7.2% قبل اندلاع الأزمة المالية العالمية قبل سبع سنوات.

إن قدرة الاتحاد النقدي على الاستمرار في الأمد البعيد تتطلب التطوير التدريجي لاتحاد مصرفي كامل، واتحاد مالي، واتحاد اقتصادي، وفي نهاية المطاف اتحاد سياسي، لكن عملية زيادة التكامل الأوروبي توقفت

وفي مقابل إجهاد التقشف والإصلاح في البلدان الواقعة على أطراف منطقة اليورو، كان هناك "إجهاد الإنقاذ" في قلب منطقة اليورو، الأمر الذي أدى إلى تعزيز الدعم الشعبي لمجموعة من الأحزاب المناهضة للمشروع الأوروبي في ألمانيا وهولندا وفنلندا.

وتتلخص العقبة الثانية التي تحول دون تحقيق التعافي المستدام في الجيرة السيئة لمنطقة اليورو.

فقد أصبحت روسيا أكثر جرأة وعدوانية في أوكرانيا ودول البلطيق، بل حتى البلقان (في حين تسببت العقوبات المفروضة على روسيا في الإضرار بالعديد من الاقتصادات الأوروبية).

ويحترق الشرق الأوسط في الجوار المباشر: وتُعَد الهجمات الإرهابية الأخيرة في باريس وكوبنهاغن وضد السياح الأجانب في تونس بمثابة التذكير لأوروبا بأن المئات من الجهاديين المحليين ربما يعودون من القتال في سوريا والعراق أو أماكن أخرى لشن المزيد من الهجمات.

وثالثا، في حين تعمل سياسات البنك المركزي الأوروبي على الإبقاء على تكاليف الاقتراض منخفضة، فإن الديون الخاصة والعامة في البلدان الطرفية بمنطقة اليورو تظل مرتفعة وتزداد ارتفاعاً كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي. وبالتالي فإن القدرة على سداد الديون سوف تظل تشكل قضية معقدة لهذه الاقتصادات في الأمد المتوسط.

ورابعا، تظل السياسة المالية انكماشية، لأن ألمانيا تصر على رفض جوقة متنامية من النصائح التي تحثها على تبني تحفيزات قصيرة الأجل. وبالتالي فإن زيادة الإنفاق الألماني لن تعوض عن التأثير المترتب على التقشف الإضافي في البلدان الطرفية أو النقص الكبير المتوقع لخطة الاستثمار لثلاث سنوات بقيمة 300 مليار يورو (325 مليار دولار أميركي)، والتي كشف عنها رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر.

وخامسا، لا تزال الإصلاحات البنيوية تجري بوتيرة بطيئة، الأمر الذي يعوق النمو المحتمل. ورغم أن الإصلاحات البنيوية ضرورية، فإن بعض التدابير -على سبيل المثال، تحرير سوق العمل وإصلاح معاشات التقاعد- ربما تعمل على تعزيز معدل الادخار في منطقة اليورو وبالتالي إضعاف الطلب الكلي (كما حدث في ألمانيا في أعقاب الإصلاحات البنيوية قبل عشر سنوات).

الاتحاد النقدي في أوروبا غير مكتمل
وأخيرا، يظل الاتحاد النقدي في أوروبا غير مكتمل. والواقع أن قدرته على الاستمرار في الأمد البعيد تتطلب التطوير التدريجي لاتحاد مصرفي كامل، واتحاد مالي، واتحاد اقتصادي، وفي نهاية المطاف اتحاد سياسي. ولكن عملية زيادة التكامل الأوروبي توقفت.

يتعين على ألمانيا أن تتبنى السياسات التالية: التحفيز المالي، وزيادة الإنفاق على البنية الأساسية والاستثمارات العامة، ونمو الأجور بسرعة أكبر. فهذه السياسات قادرة على تعزيز الإنفاق المحلي والحد من الفائض الخارجي

وإذا ظل معدل البطالة في منطقة اليورو مرتفعاً للغاية بحلول نهاية عام 2016، وظل التضخم السنوي أقل كثيراً من الهدف الذي حدده البنك المركزي الأوروبي عند مستوى 2%، وشكلت السياسات المالية والإصلاحات البنيوية معوقاً للنمو الاقتصادي، فإن الخيار الوحيد المتبقي ربما يكون استمرار التيسير الكمي. ولكن ضعف اليورو المستمر -والذي يتغذى على مثل هذه السياسات- يغذي بدوره النمو في فائض الحساب الجاري في منطقة اليورو.

مع تزايد ضعف اليورو، تحولت الحسابات الخارجية للبلدان الطرفية من العجز إلى التوازن، وبشكل متزايد نحو الفائض. وكان الفائض في ألمانيا وقلب منطقة اليورو كبيرا بالفعل، وفي غياب السياسات اللازمة لتعزيز الطلب المحلي سجلت هذه الفوائض ببساطة المزيد من الارتفاع.

وبالتالي فإن السياسة النقدية التي ينتهجها البنك المركزي الأوروبي سوف تتخذ على نحو متزايد قالب إفقار الجار، الأمر الذي يؤدي إلى التوترات التجارية ومناوشات العملة مع الولايات المتحدة وغيرها من الشركاء التجاريين.

ولتجنب هذه النتيجة، يتعين على ألمانيا أن تتبنى السياسات التالية: التحفيز المالي، وزيادة الإنفاق على البنية الأساسية والاستثمارات العامة، ونمو الأجور بسرعة أكبر, فهذه السياسات قادرة على تعزيز الإنفاق المحلي والحد من الفائض الخارجي. وما لم تتحرك ألمانيا في هذا الاتجاه، فلا ينبغي لأحد أن يراهن على التعافي الأكثر قوة واستدامة في منطقة اليورو.
ـــــــــــــــ
رئيس مؤسسة روبيني للاقتصاد العالمي (www.roubini.com) وأستاذ الاقتصاد في كلية شتيرن لإدارة الأعمال بجامعة نيويورك.

المصدر : بروجيكت سينديكيت