قالت أثينا الثلاثاء إنها تأمل التوصل قريبا مع موسكو إلى اتفاق حول أنبوب يحمل الغاز الروسي إلى أوروبا ويعبر أراضي اليونان، وأضافت أنها أجرت مباحثات وصفتها بالبناءة مع عملاق الغاز الروسي شركة غازبروم، حيث زار رئيسها التنفيذي ألكسيس ميلر الثلاثاء العاصمة اليونانية.

وسبق لليونان أن أبدت اهتماما بأنبوب الغاز المذكور خلال مباحثات جرت الشهر الماضي بين رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، وأعربت أثينا عن أملها بأن تحصل من روسيا على مدفوعات مسبقة متعلقة بمشروع الأنبوب استنادا إلى الأرباح المستقبلية التي ستجنيها موسكو من نشاط الأنبوب.

ولم يدل رئيس شركة الغاز الروسية بأي تعليق للصحافة حول موضوع المدفوعات المسبقة عقب اجتماعه مع تسيبراس.

وتعيش اليونان حاليا ضائقة مالية حادة في ظل مساعيها للتوصل إلى اتفاق مالي مع الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي حول حزمة إنقاذ جديدة تتيح حصول أثينا على المزيد من المساعدات المالية من دائنيها.

نفي روسي
وكانت روسيا نفت السبت الماضي تقارير إعلامية ألمانية أوردت أن مشروع أنبوب الغاز قد يدر على اليونان مبلغ خمسة مليارات يورو (5.3 مليارات دولار)، وهي أموال كفيلة بإنقاذ خزينة البلاد شبه الفارغة.

وقال وزير الطاقة اليوناني باناجيوتيس لافازانيس إن مشروع الأنبوب مصلحة كبيرة لبلاده ويندرج ضمن أولوياتها.

وبعدما تخلت روسيا العام الماضي عن خطط تنفيذ مشروع أنبوب ساوث ستريم لنقل غازها إلى أوروبا، تنكب حاليا على بحث خطط بديلة لمد أنبوب عبر تركيا ويصل لاحقا إلى اليونان عبر البحر الأسود، وذلك بالنظر إلى اعتزام موسكو وقف تصدير غازها عبر أوكرانيا بحلول العام 2019.

وذكر ميلر أن مشروع الأنبوب مع تركيا قد ينجز بواسطة تحالف شركات روسية أوروبية، مضيفا أن غازبروم ستضخ عبر الأنبوب 47 مليار متر مكعب عبر اليونان.

المصدر : وكالات