أفادت إحصائيات إدارة الجمارك الجزائرية اليوم بأن إيرادات البلاد من تصدير النفط والغاز تقلصت بـ 31% في الربع الأول من العام الجاري، وذلك نتيجة لانخفاض أسعار الخام عالميا.

وبلغت قيمة صادرات الجزائر من النفط والغاز 10.62 مليارات دولار في الفصل الأول من العام مقابل 15.56 مليارا في الفترة نفسها من 2014. وفقدت أسعار البترول -التي تمثل 94% من مداخيل الجزائر- 50% من قيمتها منذ يونيو/حزيران الماضي.

وحسب تقرير للجمارك فإن العجز في الميزان التجاري الجزائري بلغت قيمته 1.73 مليار دولار بين شهري يناير/كانون الثاني ومارس/آذار الماضيين مقابل تسجيل فائض بقيمة 1.83 مليار دولار في الفترة ذاتها من العام الماضي.

العجز التجاري
ورغم انخفاض واردات الجزائر 9% في الربع الأول من العام، فإن ذلك لم يساعد في تقليص عجز الميزان التجاري، حيث بلغ تراجع صادرات البلاد 30.1%.

واحتلت الصين المرتبة الأولى في لائحة المصدرين إلى الجزائر وتلتها فرنسا، في حين جاءت إيطاليا وإسبانيا في مقدمة وجهات صادرات الجزائر، وأبرزها الغاز الطبيعي عبر أنبوب يعبر البحر الأبيض المتوسط.

وكانت الجزائر قد سجلت العام الماضي أضعف فائض في الميزان التجاري منذ العام 1998 حسب تصريحات البنك المركزي، وذلك بفعل ارتفاع الواردات وانخفاض الصادرات، وهو ما أدى لتراجع الفائض من 9.73 مليارات دولار في 2013 إلى 590 مليون دولار في 2014.

حقل غاز
وفي سياق متصل، أعلنت شركة الطاقة الفرنسية "جي دي أف سويز" اليوم أنها اكتشفت حقل غاز لم يتم تحديد حجمه في حوض إيليزي في جنوبي شرقي الجزائر.

وأضافت الشركة في بيان لها أن الإنتاج التجريبي أظهر أن قدرة الحقل تناهز 175 ألف متر مكعب من الغاز الطبيعي يوميا، وستجري دراسات لتحديد حجم الاكتشاف.

المصدر : الفرنسية