ارتفعت أسعار النفط اليوم بأكثر من 3% لتدفع خام برنت القياسي إلى أعلى مستوياته في العام 2015 متجاوزا 63 دولارا للبرميل، وذلك نتيجة تراجع الإنتاج النفطي الأميركي، وكان خام برنت صعد بأكثر من 5% في الجلسة السابقة، وقال محللون إنه من المرجح أن ترتفع الأسعار بدرجة أكبر رغم تخمة المعروض في الأسواق.

وصعد سعر برنت فوق 63 دولارا للبرميل للمرة الأولى هذا العام، مسجلا 63.29 دولارا أعلى مستوى له منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، لكنه تراجع إلى 62.83 دولارا بحلول الساعة الرابعة وست دقائق مساء بتوقيت غرينتش.

وسجل الخام الأميركي سعر 55.07 دولارا بعدما بلغ أعلى سعر في 2015 عندما وصل إلى 56.69 دولارا أمس الأربعاء.

وقالت مؤسسة فيليبس فيوتشرز للوساطة في عقود الطاقة ومقرها سنغافورة "نتحول بقوة إلى المراهنة على صعود النفط بعد ارتفاع أسعار الخام 5% أمس". وأضافت "ترجع موجة الصعود هذه بالأساس إلى التراجعات في إنتاج الخام الأميركي".

عوامل عديدة
غير أن المحللين يتوقعون أن يضغط ارتفاع إنتاج منظمة الدول المنتجة للنفط (أوبك) على أسعار النفط باتجاه الانخفاض لتحد من المكاسب التي حققتها أسعار الخام في الفترة القليلة الماضية، وقد أعلنت أوبك اليوم في تقريرها الشهري أن إنتاجها زاد بنحو 810 آلاف برميل يوميا في الشهر الماضي.

واستفادت أسعار النفط أيضا من بيانات اقتصادية مخيبة للآمال من الولايات المتحدة، إذ زاد نمو قطاع الإسكان بوتيرة أقل من المتوقع في مارس/آذار الماضي، كما زادت طلبات إعانة البطالة في الأسبوع الماضي.

ومن جملة العوامل التي ساعدت أسعار النفط على الارتفاع توقعات بأن تفضي مباحثات بين أوبك وكبار منتجي النفط خارج المنظمة مثل روسيا إلى اتفاق لتقليص الإنتاج ودعم أسعار الخام.

وتوقع المحلل الفني لوكالة رويترز وانغ تاو في مؤتمر نفطي أن يرتفع خام برنت إلى نحو السبعين دولارا في الأجل القريب، غير أنه من المحتمل أن يعقب ذلك انخفاض شديد في الأسعار.

المصدر : رويترز