طالب رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم الخميس الدول النامية بضرورة استغلال انخفاض أسعار النفط العالمية لتقليص معدلات الفقر فيها، مشيرا إلى أن 70% من فقراء العالم يعيشون في الدول المستوردة للنفط.

وقد انخفضت أسعار النفط إلى النصف تقريبا منذ يونيو/حزيران الماضي، وذلك نتيجة وفرة المعروض في الأسواق وضعف الطلب العالمي.

وأضاف جيم في مؤتمر صحفي بواشنطن تمهيدا لانطلاق اجتماعات الربيع المشتركة لصندوق النقد والبنك الدوليين أنه يتوجب على الدول النامية أن تقلص بشكل طفيف من دعمها لمواد الطاقة، وأن تستثمر الوفورات المالية الناتجة عن ذلك التقليص في مشاريع استثمارية وصناعية.

وذكر رئيس المؤسسة المالية الدولية أن قرابة مليار شخص حول العالم يعيشون في حالة فقر مدقع، أي يحصلون على أقل من دولار و25 سنتا في اليوم، وهو ما يمثل 14.5% من سكان العالم، في حين كانت النسبة 18.6% في العام 2008.

ثلاث سياسات
وشدد جيم على أن الدول النامية مطالبة بمراجعة سياساتها في محاربة الفقر وأن البنك الدولي مستعد لدعمها في هذا المجال، وأضاف أن ثمة ثلاث سياسات لخفض معدلات الفقر أثبتت نجاحها، وتشمل تشجيع النمو الاقتصادي، والاستثمار في الموارد البشرية، وتنفيذ مشاريع لمواجهة الكوارث والأزمات.

في سياق آخر، قال رئيس البنك الدولي إن النمو الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط مستقر في نسب متدنية، معتبرا أن العالم العربي يحتاج إلى ثلاثة أمور بشكل عاجل، وهي توفير الوظائف للشباب العاطل، ورفع كفاءة التعليم وتوفير مصادر المياه.

يشار إلى اجتماعات الربيع انطلقت اليوم، ويناقش المشاركون فيها أزمة اليونان، وتبعات وباء إيبولا على الدول المتضررة منها، وحفز نمو الاقتصاد العالمي.

المصدر : وكالات