قال محمد العريان كبير الخبراء الاقتصاديين في مجموعة أليانز الألمانية للتأمين إن من المرجح أن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) سعر الفائدة في سبتمبر/أيلول.

وأبلغ العريان مؤتمرا ماليا في تورنتو حول تأثير المخاطر الجيوسياسية على الاقتصادات والأسواق "نعم.. سيكون الاحتياطي الاتحادي أول ما سيتحرك. رغم تقرير الوظائف يوم الجمعة الماضي.. أعتقد أنه سيبدأ رفع أسعار الفائدة في سبتمبر/أيلول".

وتستعد الأسواق لزيادة في أسعار الفائدة الأميركية هذا العام ربما في يونيو/حزيران، لكن بيانات اقتصادية ضعيفة مؤخرا شملت تقريرا مخيبا للآمال عن الوظائف في الولايات المتحدة صدر الأسبوع الماضي قلصت توقعات رفع الفائدة. ويتوقع الآن كثير من المتعاملين في الأسواق زيادة للفائدة في النصف الثاني من 2015.

وتتناقض خطة المركزي الأميركي لرفع الفائدة مع سياسات اقتصادات أخرى حول العالم. ومنذ بداية العام خفضت بنوك مركزية وسلطات نقدية في أكثر من 24 دولة أسعار الفائدة لدعم النمو ودفع التضخم للصعود.

وقال العريان إن رفع الفائدة في الولايات المتحدة سيأتي مع محاذير مهمة، من بينها الإشارة إلى أن تقييد السياسة النقدية سيتم تدريجيا. وتابع "سيبلغوننا بأن المسار سيكون ضحلا جدا، ستكون رحلة طويلة للغاية، وستتم بشكل تدريجي جدا".

وذكر العريان أن البنوك المركزية ربما تكون قادرة على التحكم في نتائج الاقتصاد الجزئي لكن ليس لديهم الأدوات اللازمة للتحكم في نتائج الاقتصاد الكلي.    

ويوم الخميس الماضي اعتبر العديد من أعضاء مجلس الاحتياطي الاتحادي أن الوضع الاقتصادي سيكون ملائما لإجراء أول رفع للفوائد اعتبارا من يونيو/حزيران المقبل, وذلك وفق ملخص عن اجتماع اللجنة النقدية للبنك في مارس/آذار.

وكان المشاركون في الاجتماع يومي 17 و18 مارس/آذار قرروا ترك نسب الفوائد كما هي قريبة من الصفر، لكنهم منحوا أنفسهم "مرونة" تتيح رفعها قريبا.

المصدر : وكالات