حذرت وكالة المساعدات الدولية "أوكسفام" من أن الاقتصاد اليمني على حافة الانهيار.

وقالت الوكالة في بيان إن أكثر من 60% من سكان اليمن يعتمدون بالفعل على المساعدات، ودعت جميع أطراف النزاع إلى وضع حد فوري للعنف، والبحث عن حل سياسي.

ودعت أوكسفام الجهات المانحة الدولية لزيادة الدعم لليمنيين في هذا الوقت الحرج، محذرة من أن عدم القيام بذلك سيؤدي إلى حدوث كارثة إنسانية في جميع أنحاء البلاد.

وتوقع صندوق النقد الدولي، في تقرير صادر في يناير/ كانون الثاني الماضي، نمو اقتصاد اليمن بنسبة 3.1% عام 2015، و4.5% عام 2016 وذلك من 0.3 % عام 2014.

وفي منتصف فبراير/ شباط الماضي، قالت منظمة يونيسيف إن 14.7 مليون شخص باليمن من إجمالي عدد السكان البالغ 25.8 مليون نسمة يحتاجون إلى المساعدات الإنسانية، مؤكدة التزامها بالبقاء واستمرار دعم الأطفال رغم تفاقم الأزمة السياسية في البلاد.

ووجهت يونيسيف نداء إلى المجتمع الدولي لدعم أطفال اليمن، وطلبت ستين مليون دولار لتتمكن من تلبية الاحتياجات الإنسانية للأطفال الأكثر حرماناً باليمن خلال عام 2015.

وتوقعت الأمم المتحدة أن تبلغ قيمة برامج التغذية باليمن، في إطار مكافحة نقص الأمن الغذائي، حوالي 146 مليون دولار حتى نهاية هذا العام.

ونمت "أوكسفام" منذ بداياتها كمؤسسة خيرية صغيرة سنة 1942، تحت اسم "لجنة أوكسفورد للإغاثة من المجاعة" لتصبح اليوم إحدى أكبر المنظمات الخيرية الدولية المستقلة بمجالي الإغاثة والتنمية.

 

المصدر : وكالة الأناضول