انخفض سعر صرف العملة الأوروبية الموحدة اليورو اليوم الاثنين إلى مستوى قياسي جديد مقابل الدولار، كما هبطت أسواق الأسهم الأوروبية الرئيسية نتيجة بدء البنك المركزي الأوروبي برنامج شراء السندات بقيمة تريليون يورو (1.08 مليار دولار) لتعزيز النمو الاقتصادي في منطقة اليورو.

وهبط اليورو في التعاملات الآسيوية المبكرة اليوم إلى سعر 1.0823 دولار، وهو أدنى سعر منذ أكثر من 11 عاما ونصف العام، وكان اليورو قد سجل يوم الجمعة الماضي مستوى متدنيا قياسيا آخر عقب نشر بيانات قوية للتوظيف في الولايات المتحدة، وهو ما زاد التوقعات بأن يرفع بنك الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) أسعار الفائدة، مما سيعزز مركز الدولار.

وفي التعاملات المسائية ببورصة لندن قلص اليورو بعض خسائره أمام الدولار وصعد إلى سعر 1.0869 دولار مقابل 1.0842 دولار في تعاملات نيويورك يوم الجمعة الماضي.

عاملان
وإضافة إلى تزايد قوة الدولار تعرضت العملة الأوروبية الموحدة لضغوط إضافية اليوم بعد إعلان البنك المركزي الأوروبي أن البنوك المركزية في الدول الأعضاء في منطقة اليورو بدأت ببرنامج شراء السندات ضمن ما يعرف بالتيسير الكمي للتصدي للانكماش، وتعزيز النمو في المنطقة.

وسيؤدي برنامج شراء السندات إلى إضعاف اليورو بسبب توفر السيولة، ويقضي هذا البرنامج بشراء أصول عامة وخاصة حتى سبتمبر/أيلول 2016.

ويتنبأ محللون بأن يستمر هبوط اليورو في الأسابيع القليلة المقبلة في ظل تباين بالسياسات النقدية بين المركزي الأوروبي والاحتياطي الفدرالي، فالأول باشر للتو عملية ضخمة لشراء الأصول بسبب ضعف النمو، في حين أنهى الثاني في أكتوبر/تشرين الأول الماضي برنامج تحفيزه النقدي نتيجة التعافي القوي للاقتصاد الأميركي بعد سنوات من الضعف الناتج عن تداعيات الأزمة المالية العالمية.

المصدر : وكالات