قال وزير النفط الكويتي علي العمير إن تراجع إنتاج النفط الصخري ساهم في تحسن أسعار النفط العالمية، لكن الأسعار لن ترتفع كثيرا طالما استمر تباطؤ الاقتصاد العالمي.

وأضاف العمير أن ثمة عوامل عديدة تؤثر على أسعار النفط، بما في ذلك أعمال العنف في العراق وليبيا.

وأوضح في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الكويتية أن "الدول المنتجة لو خفضت إنتاجها فلن يُحدث تأثيرا كبيرا على تحسن الأسعار ما دام الاقتصاد العالمي لم يشهد تحسنا هو الآخر".

ولفت العمير إلى أن التوقعات تشير إلى أن الأسعار قد تتحسن هذا العام, لكنه ذكر أنها قد تظل في نطاق بين 50 و60 دولارا للبرميل، مؤكدا أن قضية انخفاض أسعار النفط مسؤولية جماعية تخص جميع الدول المنتجة، سواء من داخل أوبك أو خارجها.

وفي الأسبوع الماضي قال وزير النفط السعودي علي النعيمي إنه يتوقع استقرار الأسعار نتيجة توازن العرض والطلب، وحث المنتجين من خارج أوبك على المساهمة في تحقيق هذا التوازن في السوق.

وأغلق مزيج برنت يوم الجمعة الماضي على أقل من 60 دولارا بقليل، ليرتفع من أدنى مستوى له في منتصف يناير/كانون الثاني الماضي المسجل عند 45 دولارا.

 

المصدر : رويترز