وقعت السعودية اليوم مذكرة تفاهم مع كوريا الجنوبية بشأن التعاون في تطوير الطاقة النووية، وهو الاتفاق الثاني الذي توقعه الرياض مع سول.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن رئيسة كوريا الجنوبية باك جون هاي التقت الملك سلمان بن عبد العزيز أمس الثلاثاء في الرياض ضمن زيارة رسمية تقوم بها للبلاد.

وقال مكتب الرئيسة الكورية الجنوبية في بيان إن مذكرة التفاهم تتضمن دعوة الشركات الكورية للمشاركة في تشييد ما لا يقل عن مفاعلين نوويين من الحجم الصغير أو المتوسط  بالسعودية، وأضاف المكتب أنه في حالة المضي قدما في تنفيذ الوحدتين فستبلغ تكلفة العقد نحو ملياري دولار.

ويشمل الاتفاق بين البلدين أيضا التعاون في الأبحاث والتطوير والبناء والتدريب.

أهداف السعودية
وتسعى السعودية لبناء 16 مفاعلا نوويا لامتلاك طاقة قدرها 17 غيغاواطا بحلول عام 2032 ونحو 41 غيغاواطا من الطاقة الشمسية، وذلك في إطار توجه الرياض لتقليص اعتمادها على النفط لتوليد الطاقة الكهربائية.

وكان رئيس مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة هاشم بن عبد الله يماني قال في يناير/كانون الثاني الماضي إن المشروعات المقررة لاستغلال الطاقة النووية ستستمر إلى عام 2040.

وبشكل منفصل، وقعت الشركة السعودية للكهرباء أربعة اتفاقات في مجال الطاقة أمس الثلاثاء، أحدها مع مؤسسة الطاقة الكهربائية الكورية، وذلك بغرض التعاون في مجال تطوير الطاقة النووية والمتجددة.

كما وقعت شركة الحسن غازي إبراهيم شاكر مذكرة تفاهم غير ملزمة مع "إل جي إلكترونيكس" الكورية الجنوبية بشأن التعاون في أنظمة التبريد المستخدمة بالمفاعلات النووية.

وسبق للسعودية أن وقعت في الماضي اتفاقات تعاون في مجال الطاقة النووية مع كل من فرنسا والأرجنتين.

المصدر : الجزيرة,رويترز