توصلت روسيا وأوكرانيا بوساطة أوروبية إلى اتفاق حول تسليم شحنات الغاز الروسي حتى نهاية الشهر الجاري، مما يضمن لأوروبا إمداداتها الشتوية من الغاز الروسي التي كانت مهددة بسبب خلاف بين موسكو وكييف حول إمداد الانفصاليين المواليين لروسيا بالغاز.

وينص الاتفاق الذي تم التوصل إليه الاثنين على أن تدفع شركة نفتوغاز الأوكرانية سلفا ثمن مشتريات الغاز الروسي، ويناهز حجم الإمدادات 114 مليون متر مكعب يوميا، بالمقابل تضمن غازبروم الروسية عبور إمدادات الغاز المخصصة للاتحاد الأوروبي وتوصيلها إلى النقاط المتفق عليها بين الطرفين.

واتفق الطرفان على إجراء مباحثات أخرى الشهر الجاري حول شحنات الغاز الروسي لفصل الصيف، وحصلت كييف في مفاوضات أمس بالعاصمة البلجيكية بروكسل على ضمانات بألا تدفع مقابل الغاز الروسي التي سيتسلمه الانفصاليون في الشرق الأوكراني.

عامل يضبط صمام أنبوب في منشأة لتخزين الغاز الطبيعي بأوكرانيا (أسوشيتد برس)

مباحثات أخرى
وقال ماروس سيفكوفيتش نائب رئيس المفوضية الأوروبية الذي ترأس المباحثات بين وزيري الطاقة الروسي والأوكراني، إن مباحثات إضافية ستجري قبل نهاية مارس/آذار الجاري من أجل التوصل إلى ترتيبات حول إمدادات الغاز الروسي لأوكرانيا خلال فصل الصيف.

وردا على مخاوف من احتمال وقوع اضطرابات في الإمدادات الروسية للاتحاد الأوروبي، قال سيفكوفيتش إنه جرى تأمين هذه الإمدادات. وكانت غازبروم هددت بوقف شحناتها من الغاز لأوكرانيا إذا لم يتم تسديد ثمن المشتريات مسبقا.

وفي سياق متصل، نفى وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك اتهامات وجهتها أوكرانيا في الأيام السابقة لموسكو بأنها سلمت شحنات غاز للمناطق الخاضعة لسيطرة الانفصاليين في إقليمي دونيتسك ولوهانسك، وأدرجت تلك الشحنات ضمن الاتفاق المبرم بين أوكرانيا وروسيا.

وكانت إمدادات الغاز الروسي لأوروبا قد شهدت في فترات سابقة بعض الاضطرابات نتيجة نزاع بين موسكو وكييف. وتؤمّن أوروبا ثلث حاجياتها من الغاز من روسيا، ويعبر نصف ما تتلاقاه القارة في أنابيب تمر بالأراضي الأوكرانية.

المصدر : وكالات