تخطط بورصة قطر لوضع الآليات اللازمة التي من شأنها تمكين المستثمرين من بيع وشراء حقوق الاكتتاب باعتبارها أداة مالية جديدة في السوق, وهو ما يتيح للمستثمرين تحقيق أرباح من زيادات رأس المال حتى دون المشاركة فيها.

ويتيح إصدار الحقوق لحائزي الأسهم الاكتتاب في الإصدار عادة بسعر ثابت ربما يكون أقل من سعر الأسهم في السوق.

ولممارسة هذا الحق يكون على المستثمرين تخصيص مزيد من الأموال، لكن إذا أصبحت حقوق الاكتتاب قابلة للتداول فيستطيع المستثمرون ببساطة بيعها.

ويُعرَف حق الاكتتاب بأنه حق مساهمي الشركة في الاكتتاب بأسهم زيادة رأس المال المقرر إصدارها من قبل الشركة والمخصص لمساهميها، وتعتبر حقوق الاكتتاب وفقاً للنظام الجديد أوراقا مالية قابلة للإدراج والبيع في البورصة، ويكون عدد حقوق الاكتتاب مساويا لعدد أسهم زيادة رأس المال المقرر إصدارها لمساهمي الشركة من خلال الاكتتاب.

ولم تذكر البورصة إطارا زمنيا لهذا الإصلاح، لكنها قالت إنها تقوم بالتعاون مع هيئة قطر للأسواق المالية وشركة قطر للإيداع المركزي للأوراق المالية بوضع الآليات المناسبة.

يذكر أن البورصة السعودية -أكبر سوق للأسهم في منطقة الخليج- تتيح بالفعل بيع وشراء حقوق الاكتتاب.

المصدر : الجزيرة,رويترز