يعتزم الاتحاد الأوروبي فرض رسوم لمكافحة الإغراق على واردات ألواح الصلب المقاوم للصدأ من الصين وتايوان اعتبارا من غد الخميس.

وأظهر إشعار نشر في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي أن الاتحاد يعتزم فرض رسوم بين 24 و 25% على الواردات من الصين، وبين 11 و12% على المنتجات التايوانية، بعد شكوى قدمتها رابطة منتجي الصلب الأوروبيين في مايو/أيار 2014.

وقالت الرابطة إن الصين وتايوان شحنت ما قيمته 620 مليون يورو (677.7 مليون دولار) من الصلب المقاوم للصدأ إلى الاتحاد الأوروبي في 2013، بما يعادل نحو 17% من إجمالي السوق واتهمتهما بإغراق السوق أو البيع بأسعار منخفضة غير عادلة.

وستكون الرسوم التي حددتها المفوضية الأوروبية مؤقتة انتظارا لنتيجة تحقيق ينتهي في سبتمبر/أيلول المقبل.

مناطق حرة
من ناحية أخرى، أعلنت وسائل إعلام رسمية صينية أن الحكومة الصينية أعطت ضوءها الأخضر لإقامة ثلاث مناطق حرة على نموذج منطقة شنغهاي.

وتمت الموافقة على إقامة هذه المناطق الجديدة في إقليمي غوانغدونغ (جنوب) وفوجيان (جنوب شرق) وكذلك في مدينة تيانجين الساحلية الكبرى غير البعيدة عن بكين، في اجتماع لكبار قادة الحزب الشيوعي برعاية الرئيس شي جين بينغ، بحسب وكالة أنباء الصين الجديدة.

وقد تم تدشين منطقة شنغهاي الحرة في أواخر سبتمبر/أيلول 2013 مع طموح معلن لجعلها مختبرا للإصلاحات الاقتصادية والمالية الصينية.

صحيح أنه بات بإمكان شركات أجنبية العمل في عدد معين من القطاعات دون شريك صيني في منطقة شنغهاي الحرة خلافا لبقية مناطق الصين، لكن القيود على الاستثمارات الأجنبية ما زالت قائمة واللائحة المسماة "سلبية" للقطاعات المحظورة ما زالت طويلة حتى وإن تعهدت السلطات بتقليصها.

ومن أصل حوالى 12600 شركة مسجلة في المنطقة بعد سنة من افتتاحها، 14% فقط هي غير صينية، ويبدو أن معظم هذه الشركات من هونغ كونغ أو تايوان، بحسب أرقام رسمية.

المصدر : وكالات