الزعتر.. زراعة فلسطينية رائجة ورمز صمود
آخر تحديث: 2015/3/2 الساعة 03:11 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/3/2 الساعة 03:11 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/12 هـ

الزعتر.. زراعة فلسطينية رائجة ورمز صمود

عاطف دغلس-قلقيلية

لا يكاد الداخل لقرية فلامية الفلسطينية أن يُغمض عينيه برهة حتى يفتحهما ثانية ليرى حقول الزعتر الأخضر ومزارعه تنتشر في كل مكان فيها، كما تضفي رائحته الزكية المنبعثة على مشهد الجمال انشراحا خاصا.

وبين تلك الحقول يقضي المزارع الفلسطيني عامر أبو ظاهر جلّ يومه في العمل بأرضه التي استصلحها حديثا لهذه الزراعة بعدما ظلت تُزرع لعقود بأشجار الحمضيات ومحاصيل أخرى.

ودأب أهل قرية فلامية الواقعة بقضاء مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية -ومنذ أكثر من سبع سنوات- على زراعة الزعتر بكميات أكبر من غيرها، وضاعفوا حجم محاصيلها في العاميين الماضيين عبر زراعة ما يزيد عن 15 مليون شتلة.

وكان لزاما على أبو ظاهر وأشقائه الذين يزرعون 25 دونما من الزعتر (2.5 هكتار) مواصلة العمل لعشر ساعات يوميا لجني محصول جيد، وهذه حال سكان القرية الذين يبلغ تعدادهم ألفا ومائة نسمة ويعمل 90% منهم في الزراعة.

صمود وربح
ويقول أبو ظاهر (45 عاما) إن زراعتهم للزعتر زادت خمس مرات في السنوات القليلة الماضية، وأرجع ذلك للعائد المرتفع لهذا المنتوج مقارنة بمحاصيل أخرى واستمرار العمل فيه وقطفه وزراعته طيلة العام، كما أنه أغناهم عن العمل داخل إسرائيل.

يقضي المزارع عامر أبو ظاهر وأشقاؤه ساعات طويلة في زراعة الزعتر (الجزيرة)

ويُضيف أنهم يزرعون في قريتهم وحدها أكثر من ألفي دونم (200 هكتار) بالزعتر، وأن هناك توجها كبيرا لديهم وبالمناطق المجاورة لمضاعفة المساحات المزروعة، خاصة بعد استعادة فلامية قبل أشهر قليلة 2400 دونم (240 هكتارا) من أراضيها التي كان يصادرها جدار الفصل العنصري الإسرائيلي.

ويشير أبو ظاهر إلى إقدام المزارعين على استصلاح أراض بور (جرداء) وأخرى مزروعة بالحمضيات وغيرها التي اقتلعوها لزراعة الزعتر مكانها من أجل تحقيق الاستغلال الأمثل للأرض.

وتستوعب فلامية نحو مائة وخمسين عاملا فلسطينيا يأتون من القرى المحيطة للعمل بها في موسم القطاف بأجرة يومية تقدر بنحو 25 دولارا للعامل، أما غالبية الأسر فتقوم بالعمل بأيديها ولتزيد بالتالي من دخلها.

وإضافة لمردوده الجيد وتوفره بيُسر للمواطن، يُشكل الزعتر بالنسبة للفلسطينيين حالة من الصمود على أرضهم والتواصل الدائم معها، كما يعد رمزا لثقافتهم وتاريخهم.

ورغم اعتياد الفلسطينيين بالدرجة الأولى على الزعتر الجبلي (البري)، فإن زراعته البعلية ظهرت مطلع تسعينيات القرن الماضي، ولكن بكميات قليلة قبل أن تتحول إلى زراعة مروية منذ سبع سنوات وبكميات كبيرة.

ويقول مدير الزراعة في مدينة قلقيلية أحمد عيد إن الزعتر نجح بالدرجة الأولى نتيجة تطور المزارع الفلسطيني وتفوق هذا المحصول على جميع المحاصيل الزراعية.

أحمد عيد: وزارة الزراعة فتحت أسواقا عربية ودولية للزعتر الفلسطيني (الجزيرة)

دعم وتطوير
ويشير عيد إلى أن الدونم الواحد (ألف متر) من الزعتر البعلي كان يزرع بنحو خمسة آلاف شتلة ويُقطف مرتين في السنة، والآن يمكن القول إن نفس المساحة إذا تم ريها فإنها تزرع بنحو ثلاث مرات الكمية السابقة وفق طريقة منظمة، وتُقطف سبع مرات في العام الواحد.

وتتم عملية القطاف بطريقة مدروسة، حيث يقطف في فترة اخضراره مرتين، ويقطف خمس مرات أخرى بعد جفافه ليصار إلى طحنه وبيعه مطحونا، وفي كلتا الحالتين تكون أسعاره جيدة للمزارع، وفق إفادة أحمد عيد.

ويصل إنتاج الدونم الواحد من الزعتر بين شقيه الأخضر والجاف إلى ثلاثة أطنان ونصف الطن، تُدر دخلا يُقدر بأكثر من ستة آلاف وأربعمائة دولار سنويا وبربح صاف يبلغ نحو ثلاثة آلاف دولار.

وبيّن عيد أن العمالة تعد من أعلى تكاليف مكونات الإنتاج، وبالتالي فإن ربح المزارع يرتفع نظرا لأن من يعمل في هذه الزراعة هم أفراد الأسرة في معظم الأحيان، ورغم ذلك تبقى قلة المياه وإصابة الزعتر ببعض الأمراض الفطرية من أكثر المهددات لإنتاجه.

وعملت وزارة الزراعة على دعم الزعتر الفلسطيني عبر فتح الأسواق الخارجية له عربيا ودوليا، وفي السوق المحلية سعت وبالتعاون مع جمعيات خيرية وتعاونية لتنظيم العديد من المعارض التسويقية والتعريف به وبأهميته، ويضيف عيد أنه "لا توجد تخوفات من قيام المزارعين بمضاعفة زراعتهم العام الجاري بكميات أكبر من ذي قبل".

المصدر : الجزيرة

التعليقات