قال مسؤول في المؤسسة الوطنية للنفط الليبية اليوم الأحد إن إنتاج البلاد النفطي يتجاوز حاليا أربعمائة ألف برميل يوميا بعد استئناف الإنتاج تدريجيا في حقل السرير بجنوب شرقي البلاد، وهو أكبر الحقول النفطية الليبية.

وقد أصلح قبل أيام خط الأنابيب الذي ينقل 185 ألف برميل يوميا من الحقل إلى ميناء الحريقة بعد تعرضه لتفجير من مجهولين في آخر الشهر الماضي، ويستحوذ الحقل على ثلثي الإنتاج الحالي لليبيا، وكان إجمالي هذا الإنتاج قبل إغلاق الأنابيب بحدود 325 ألف برميل يوميا.

كما استؤنفت عمليات التصدير قبل أسبوع في ميناء الزويتينة شرقي ليبيا، وتم تحميل شحنة نفط منه هي الأولى منذ قرابة العام، وكان الميناء قد أغلق بسبب اضطراب الأوضاع الأمنية.

تراجع مطرد
وكانت ليبيا تنتج قرابة مليون وأربعمائة برميل من النفط يوميا حتى منتصف عام 2013, لكن الإنتاج تراجع إلى نحو 350 ألف برميل يوميا بسبب الصراعات المسلحة, وإغلاق معظم الحقول والموانئ النفطية، والصراع حول السلطة بين حكومتين متنافستين.

ولا يزال الإنتاج أقل كثيرا من مستواه البالغ 1.6 مليون برميل يوميا قبل اندلاع الثورة التي أطاحت بمعمر القذافي عام 2011، وقد أضرت أعمال العنف كثيرا بصناعة النفط التي تعد العمود الفقري للاقتصاد الليبي، إذ تراجع الإنتاج بمقدار الثلثين منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

يشار إلى أن إيرادات النفط والغاز تسهم بنسبة 60% في العائدات الحكومية، وتشكل تلك الإيرادات 95% من موارد النقد الأجنبي.

المصدر : وول ستريت جورنال,رويترز