كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن استعداد بلاده للتعامل مع مصر بالعملتين المحليتين (الروبل الروسي والجنيه المصري)، بعيدا عن الدولار في التجارة الثنائية بين البلدين.

وقال -في حوار مع صحيفة الأهرام المصرية نشرته اليوم الاثنين- إن إدخال التعامل بالعملتين المحليتين الروبل الروسي والجنيه المصري سيسهم في صنع ظروف أكثر ملاءمة للملايين من المواطنين الروس الذين يزورون مصر سنويا، كما سيفتح آفاقا جديدة أمام التعامل الاستثماري والتجاري بين البلدين، ويخفف الاعتماد على التغيرات في الأسواق العالمية.

كما أشار بوتين -الذي يقوم حاليا بزيارة لمصر تستمر يومين- إلى أن بلاده أدخلت العملات المحلية في تنفيذ العمليات التجارية مع بعض البلدان من رابطة الدول المستقلة والصين، موضحا أن التجربة أثبتت فاعليتها.

وذكر أن التبادل التجاري بين روسيا ومصر زاد بنسبة 50% ليصل إلى 4.5 مليارات دولار في السنة الماضية. وقال إن الكثير من الشركات الروسية -وخاصة العاملة في مجال الكهرباء والطاقة والصناعات الكيميائية وإنتاج السيارات- تبدي اهتماما كبيرا بالسوق المصرية.

ولفت بوتين إلى أن عدد السياح الروس إلى مصر بلغ ثلاثة ملايين عام 2014 مسجلا ارتفاعا بنسبة 50% عن العام السابق.

 

المصدر : وكالة الأناضول