قال الأمين العام لاتحاد المصارف العربية وسام فتوح إن القطاع المصرفي العربي نما بنسبة تجاوزت 10% العام الماضي مقارنة بعام 2013.

وأوضح فتوح أن إجمالي احتياطات المصارف العربية بلغت نحو ثلاثة تريليونات دولار، مما يمثل نحو 105% من إجمالي الناتج المحلي للدول العربية.

وأوضح أن قيمة القروض الائتمانية الممنوحة للدول العربية تقدر بنحو تريليون وسبعمائة مليار دولار من جملة ودائع المصارف العربية، وهو ما يشكل أكثر من 60% من الناتج المحلي الإجمالي العربي.

وكان رئيس الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب جوزيف طربيه قد صرح قبل بضعة أشهر في مؤتمر مصرفي بلبنان بأن إجمالي أصول البنوك العربية ناهز بنهاية الفصل الثالث من العام 2014 نحو 3.1 تريليونات دولار، وقد نمت هذه الأصول بنسبة 7% في الأشهر التسعة الأولى من العام الماضي.

وذكر آخر عدد لمجلة "الاقتصاد الخليجي" التي تصدرها الأمانة العام لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، أنه من المتوقع أن تحقق المصارف العربية نموا في أرباحها في العام الماضي يفوق 15%.

أسعار النفط
ورغم هذه النتيجة الإيجابية لأداء المصارف العربية في العام الماضي، فإنه يتوقع أن يضر الهبوط الكبير لأسعار النفط عالميا بنمو المصارف العربية في العام الجاري، حسب ما صرح به فتوح لوسائل إعلام لبنانية.

وأوضح مسؤول الاتحاد أن العديد من شركات النفط العربية تعرف انخفاضا في قيمة أصولها نتيجة هبوط أسعار الخام، وأغلب هذه الشركات لديها مدخرات لدى البنوك العربية.

المصدر : الجزيرة