قالت نقابات عمالية أميركية أمس إن شركة رويال داتش شل النفطية قدمت عرضاً جديدا انتهى بموجبه إضراب نفذه عمال مصافي نفط أميركية استمر لمدة أربعة أيام، ويرمي الاحتجاج للضغط من أجل تطبيق زيادة سنوية في الأجور بنسبة 6%.

وأوضحت النقابات أنها ستبحث العرض دون الإفصاح عن محتوياته وستقدم ردها اليوم، مشيرة إلى تقدم بسيط تحقق في المفاوضات التي جرت مع شل، في وقت ذكرت متحدثة باسم الشركة أن المفاوضات استمرت أمس بين الإدارة وممثلي العمال.

وكان نحو أربعة آلاف عامل أضربوا عن العمل في سبع مصاف تقدر طاقتها الإنتاجية بنحو 10% من إنتاج المصافي الأميركية احتجاجاً على خفض الإنفاق.

الأرباح والأجور
وقد أدى هبوط أسعار النفط عالميا بأكثر من 50% منذ صيف العام الماضي إلى تراجع أرباح كبريات شركات النفط العالمية، مما دفع مسؤوليها التنفيذيين إلى الامتناع عن الرفع من أجور العمال، غير أن قيادات نقابية تقول إن وحدات لتكرير النفط حققت أرباحا كبيرة نتيجة تدني أسعار الخام عالميا الذي تحوله إلى مشتقات بترولية.

وقال اتحاد عمال الصلب -الذي يمثل عمال 63 مصفاة نفط بالولايات المتحدة- إنه سيدعو إلى المزيد من الإضرابات في مصاف أخرى ومصانع للمواد الكيميائية إذا لم يتم إحراز تقدم في المباحثات مع شل.

ومنذ انطلاق المفاوضات بين الطرفين يوم 21 يناير/كانون الثاني الماضي، رفض الاتحاد خمسة عروض طرحتها الشركة.

ويعد الإضراب أكبر احتجاج عمالي في قطاع مصافي النفط منذ العام 1980، وقد طال وحدات في ولايات كاليفورنيا وكنتاكي وتكساس.

المصدر : رويترز