قال وزير المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس اليوم الأربعاء إن بلاده بدأت مفاوضات مع صندوق النقد الدولي بخصوص خطة لمبادلة ديونها السيادية بـسندات مرتبطة بـنمو الاقتصاد اليوناني، فيما تباحث رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس في العاصمة البلجيكية بروكسل مع المفوضية الأوروبية بصفتها أحد مكونات ترويكا الدائنين الدوليين.

وتسعى الحكومة الجديدة في اليونان لإعادة التفاوض على حزمة إنقاذها مع دائنيها المتمثلين في المفوضية الأوروبية وصندوق النقد الدولي والبنك المركزي الأوروبي، وناهزت قيمة الحزمة 240 مليار يورو (275 مليار دولار) منذ عام 2010، وذلك لإخراج البلاد من أزمة ديونها السيادية.

وتقترح حكومة تسيبراس -الذي انتخب حزبه اليساري الراديكالي سيريزا الشهر الماضي- برنامجا مناهضا لخطة التقشف، ويستند إلى مبادلة السندات الحكومية التي يحوزها النقد الدولي والمركزي الأوروبي وحكومات بعض الدول الأوروبية بسندات أخرى مرتبطة بنمو الاقتصاد اليوناني أو سندات بعائد غير متغير.

مبادلة
وقال فاروفاكيس "نقترح مبادلة الدفعات الأخرى للقروض المستحقة لصندوق النقد الدولي ودول أخرى بسندات جديدة بسعر الفائدة السائد في السوق والمنخفض جدا في الوقت الراهن، مع إضافة بند ينص على أن نبدأ السداد الكامل للديون فور بدء النمو القوي باليونان".

فاروفاكيس: نقترح مبادلة دفعات ديون اليونان بسندات جديدة بفائدة منخفضة (الأوروبية)

وأضاف المسؤول اليوناني أنه لا يرى سببا لرفض قبول تمديد سداد ديون بلاده على الأقل حتى نهاية العام الجاري.

بالمقابل، تنتظر سلطات الاتحاد الأوروبي مؤشرات واضحة حول خطة الحكومة اليونانية لكيفية معالجة ديونها المتضخمة.

وقال رئيس المفوضية الأوروبية جان يونكر أمس الثلاثاء إن الاتحاد الأوروبي سيظهر مرونة لمساعدة أثينا في معالجة ديونها، ولكنه لن يغير كافة سياساته تجاه اليونان.

خطة
وقال وزير المالية اليوناني اليوم الأربعاء إن حكومته تحتاج إلى ستة أسابيع على الأقل لإنجاز خطة اقتصادية تكون بديلة عن سياسات التقشف التي انتهجتها الحكومات اليونانية السابقة بضغط من الدائنين الدوليين مقابل أموال الإنقاذ.

ويزور فاروفاكيس وتسيبراس عواصم أوروبية هذا الأسبوع لحشد الدعم لخططهما، ومن المقرر أن يجتمع الأول اليوم مع رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي قبل أن يتباحث مع نظيره الألماني فولفغانغ شويبله، فيما يلتقي تسيبراس اليوم الأربعاء رئيس مجلس أوروبا دونالد توسك قبل أن يتوجه إلى فرنسا.

المصدر : وكالات