قال رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس إنه يعتزم زيادة حصته في قناة يورونيوز التلفزيونية الأوروبية إلى حصة أغلبية موضحا أن ضخ رأس مال في القناة سيستخدم في توسيع الأنشطة الرقمية فيها.

وفي تعديل لم يسبق له مثيل لهيكل ملكية القناة التي تبلغ من العمر 22 عاما, قال ساويرس إنه وافق على شراء حصة 53% في يورونيوز في إطار زيادة في رأس المال بمبلغ 35 مليون يورو (39 مليون دولار). وسينضم بذلك إلى المساهمين الحاليين وهم 23 هيئة بث عامة.

وقال ساويرس -الذي ينتمي إلى أسرة أنشأت مجموعة أوراسكوم المصرية- إنه يعتزم الحفاظ على حياد قناة يورونيوز -التي يوجد مقرها في ليون بفرنسا- ويجني في الوقت نفسه مكاسب مالية.

وأضاف "المجموعة العمرية التي تشاهد التلفزيون من أربعين عاما فأكثر. وإذا لم نقم بإعداد يورونيوز للجيل التالي بزيادة التركيز على العالم الرقمي ووسائل التواصل الاجتماعي فإن وجود هذه القناة قد يتعرض للخطر في غضون عشرين أو ثلاثين عاما".

وقال الرئيس التنفيذي ليورونيوز مايكل بيتر "إننا ننافس الكثير من العمالقة ولم يكن لدينا أي موارد للاستثمار بكثافة في الأنشطة الرقمية كما كان يجب علينا جميعا".

وأوضح أن إيرادات القناة المتعددة اللغات تأتي في الوقت الحالي من مصادر متنوعة تشمل تمويلا من الاتحاد الأوروبي ومشتركين من القطاعين العام والخاص والإعلانات وحقوق التوزيع ورسوم الترخيص من المساهمين.

المصدر : رويترز