أوباما يستخدم الفيتو ضد مشروع "كيستون إكس إل"
آخر تحديث: 2015/2/25 الساعة 10:22 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/2/25 الساعة 10:22 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/7 هـ

أوباما يستخدم الفيتو ضد مشروع "كيستون إكس إل"

أحد حقول رمال النفط في ألبيرتا بكندا (غيتي)
أحد حقول رمال النفط في ألبيرتا بكندا (غيتي)

استخدم الرئيس الأميركي باراك أوباما الفيتو ضد مشروع قانون يدعو إلى إنشاء خط أنابيب نفطي مثير للجدل من كندا إلى تكساس. 

وفي رسالة لمجلس الشيوخ لشرح خطوته، أشار أوباما إلى أن الكونغرس حاول من خلال هذا القانون "الالتفاف" على طريقة اتخاذ قرار قائمة منذ زمن طويل.

وكان مشروع القانون الذي يسمح بإنشاء خط الأنابيب "كيستون إكس إل" قد وصل مكتب أوباما قبل أسبوعين. وكان من المتوقع إلى حد كبير أن يرفضه الرئيس. 

وذكر أوباما أن مشروع القانون "يتجاهل إمعان النظر في القضايا التي يمكن أن تتعلق بمصلحتنا القومية بما في ذلك أمننا وسلامتنا وبيئتنا".

وكان من شأن مشروع القانون المقترح أن يتم نقل النفط من رمال النفط في ألبرتا الكندية إلى خط أنابيب موجود بالفعل وربطه بـ نبراسكا، ومنها يتم نقل النفط إلى مصافي تكساس.

ويقول دعاة حماية البيئة إن استغلال رمال النفط يسفر عن انبعاثات غازية هائلة تتسبب في ظاهرة الانحباس الحراري. 

وتعتبر جمعيات البيئة وعدد من الأعضاء الديمقراطيين بالكونغرس أن هذا المشروع يتعارض مع التصدي للتغير المناخي، وحذروا من مخاطر تسرب من الأنبوب.

وصوّت الكونغرس في وقت سابق من الشهر الجاري للبدء في إنشاء خط أنابيب "كيستون إكس إل".

مراحل
يُشار إلى أن ثلاث مراحل من مشروع كيستون تعمل بالفعل, أما المرحلة الرابعة فلا تزال تنتظر موافقة الحكومة الأميركية.

وتمتد المرحلة الأولى من هارديستي بألبيرتا لمسافة 3456 كلم إلى ستيل سيتي في نبراسكا، ثم إلى مصفاة وود ريفر في روكسانا بولاية إلينوي وإلى ميناء باتوكا فيها. واستكملت هذه المرحلة عام 2010.

أما المرحلة الثانية فتمتد لمسافة 480 كلم من ستيل سيتي إلى كوشنغ في أوكلاهوما، واستكملت عام 2011.

وتمتد المرحلة الثالثة لمسافة 784 كلم من كوشنغ إلى مصافي النفط في بورت آرثر بتكساس، وتم الانتهاء من المرحلة في يناير/كانون الثاني 2014.

أما المرحلة الرابعة فستضاعف طاقة خط المرحلة الأولى بين هارديستي وستيل سيتي.

وتبلغ طاقة المرحلتين الأولى والثانية 590 ألف برميل يوميا، بينما تصل طاقة المرحلة الثالثة إلى سبعمائة ألف برميل يوميا.

المصدر : وكالات

التعليقات