عبر وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن قلقه إزاء قدرة السلطة الفلسطينية على العمل بالشكل المطلوب، إذا لم تتسلم قريبا عائدات الضرائب التي حجبتها إسرائيل.

وقال في مؤتمر صحفي "إذا أوقفت السلطة الفلسطينية أو كانت ستوقف التعاون الأمني أو حتى قررت التوقف عن العمل نتيجة المأزق الاقتصادي -وهذا قد حدث في المستقبل إذا لم يحصلوا على عائدات إضافية- فسوف سنواجه حينئذ أزمة أخرى".

وأضاف من دون الخوض في التفاصيل "نعمل جاهدين للحيلولة دون حدوث ذلك، وهذا هو السبب في تواصلنا مع أطراف أساسية للتعبير عن قلقنا، ونحاول أيضا العمل سويا لإيجاد حل لهذا التحدي".

وتوقف تحويل الأموال إلى السلطة منذ الشهر الماضي ردا على تحركات فلسطينية للانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وستمهد التحركات الفلسطينية الطريق أمام المحكمة الجنائية الدولية لاتخاذ إجراءات قضائية بشأن ارتكاب جرائم في الأراضي الفلسطينية.

وتعارض الولايات المتحدة مساعي الفلسطينيين للانضمام للمحكمة، لكنها أثارت المخاوف مع الإسرائيليين إزاء قرارهم تجميد تحويل أكثر من مائة مليون دولار من عائدات الضرائب، وحذرت من أن ذلك قد يزيد من حدة التوتر.

وتعتبر عائدات الضرائب حيوية لإدارة السلطة التي تمارس حكما ذاتيا محدودا في الضفة الغربية، ولدفع رواتب العاملين بالقطاع العام.

واتخذت إسرائيل خطوة مماثلة في ديسمبر/ كانون الأول 2012 عندما جمدت تحويل العائدات لمدة ثلاثة أشهر ردا على إطلاق الفلسطينيين حملة لاعتراف بالدولة في الأمم المتحدة.

وأثيرت قضية تمويل السلطة الفلسطينية بين كيري ونظيره البريطاني فيليب هاموند في لندن. وحذر كيري من حدوث أزمة أخرى في المنطقة إذا لم يتسلم الفلسطينيون الأموال.

المصدر : رويترز