خفضت وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني تصنيف روسيا من "بي أي أي3" إلى "بي أي1"، فيما أبقت على النظرة المستقبلية السالبة لها.

وأفادت الوكالة في بيان بأنها خفضت تصنيف روسيا بسبب الضعف المتواصل لتوقعات النمو متوسط المدى إثر انخفاض أسعار النفط وعدم استقرار أسعار العملة الصعبة.

وأضافت أن الأزمة الجارية في أوكرانيا وانخفاض سعر الروبل أثرا سلبيا على الاستقرار الاقتصادي والمالي للبلاد.

يشار إلى أن وكالة "ستاندرد آند بورز" كانت قد خفضت تصنيف روسيا الائتماني من "بي بي بي سالب" إلى "بي بي موجب" (لا يسمح بالاستثمار)، في ٢٦ يناير/كانون الثاني الماضي بسبب الأزمة الاقتصادية التي تمر بها وضعف نظامها المالي.

وفقد الروبل أكثر من 45% من قيمته في 2014. ويعاني الاقتصاد الروسي -الذي يعتمد بشدة على صادرات النفط والغاز- من ضغوط قوية نتيجة انخفاض أسعار الطاقة والعقوبات الغربية على موسكو بسبب الأزمة الأوكرانية.

وقال البنك المركزي الروسي في نهاية العام الماضي إن معدل التضخم قد يصل إلى ذروته 11.5% في العام المقبل، في حين يتوقع مسؤولون روس انكماش اقتصاد بلادهم العام القادم بنسبة قد تصل إلى 5% بسبب الأزمة الراهنة.

المصدر : وكالة الأناضول