وقعت الحكومة المصرية اليوم مذكرات تفاهم مع شركات كويتية لإقامة مشروعات في قطاع البتروكيميائيات بقيمة 6.8 مليارات دولار.

وأضاف بيان للحكومة أنه من المقرر أن يبدأ تشغيل المشروعات المذكورة في غضون ثلاث إلى خمس سنوات، وقد وقع على مذكرات التفاهم الشركة المصرية القابضة للبتروكيميائيات وشركة فوسفات مصر والشركة القابضة الكويتية المصرية والشركة العالمية للبتروكيميائيات وشركة بوابة الكويت القابضة، وشركة بوبيان للبتروكيميائيات الكويتية.

وتشمل المشروعات -التي وقع الجانبان مذكرات التفاهم لبدء الدراسات الخاصة بها- إقامة مجمع لإنتاج البروبيلين ومشتقاته في الإسكندرية بطاقة إنتاجية تناهز ما بين 420 و470 ألف طن سنويا باستثمار ناهز 2.5 مليار دولار، ويتمثل المشروع الثاني في مجمع للتكرير والبتروكيميائيات، يقام بالسويس لإنتاج النافاتا والكيروسين وزيت الغاز باستثمار يناهز ثلاثة مليارات دولار.

مصر تشهد بين الفينة والأخرى شحا في مواد الطاقة بسبب ضعف الإنتاج (الأوروبية)

الفورمالدهيد والأسمدة
ويتعلق المشروع الثالث بإنتاج الفورمالدهيد ومشتقاته في منطقة كفر الشيخ باستثمار يقدر بمائة مليون دولار، بالإضافة إلى مشروع رابع لإقامة مجمع لإنتاج الأسمدة الفوسفاتية والمركبة، وسيقام في منطقة أبوطرطور بالوادي الجديد، وتبلغ تكلفته الاستثمارية 1.2 مليار دولار.

وقال رئيس اتحاد الصناعات الكويتية حسين الخرافي إن المشروعات المذكورة ستحدث 28 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، وسترفع قدرة مصر في الإنتاج من المواد البترولية لتغطية الاحتياجات المحلية وفتح مجالات للتصدير.

وأدى نقص إمدادات الغاز إلى تباطؤ مشروعات البتروكيميائيات في مصر، التي تعاني من أزمة طاقة، وفي العام الماضي قالت القاهرة إنها تعتزم استثمار 14.5 مليار دولار في تطوير قطاعي التكرير والبتروكيميائيات في السنوات الخمس المقبلة.

تجدر الإشارة إلى أن مصر تستضيف الشهر المقبل مؤتمرا استثماريا في مدينة شرم الشيخ الساحلية، وهو المؤتمر الذي تعلق عليه الحكومة آمالا واسعة للمساعدة في جذب استثمارات أجنبية بمليارات الدولارات.

المصدر : وكالات