توقفت اليوم إمدادات النفط من حقل السرير إلى ميناء الحريقة (شرقي ليبيا) نتيجة انفجار قنبلة في خط الأنابيب، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار، الذي يفاقم أزمة صناعة النفط التي تضررت بشدة جراء التناحر بين الجماعات المسلحة والصراع على السلطة بين حكومتي طرابلس وطبرق.

وقال المشرف على ميناء الحريقة رجب عبد الرسول لوكالة رويترز إن الانفجار وقع نحو الساعة الخامسة صباحا بالتوقيت المحلي، وذلك على بعد كيلومترات شمالي حقل السرير، وأضاف المتحدث أن رجال الإطفاء ما زالوا يحاولون إخماد النيران، مشيرا إلى أن ما حدث عمل تخريبي.

ويقع حقل السرير على بعد خمسمائة كيلومتر شرق العاصمة طرابلس، وهو على حوض سرت، ويحتوي على احتياطي يقدر بنحو 12 مليار برميل من النفط، ويعتبر الحقل الأضخم في ليبيا، وكان ينتج عام 2011 مائتي ألف برميل يومياً.

إصلاح الأنابيب
وقال متحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط الليبية إن إصلاح خط الأنابيب قد يستغرق ثلاثة أيام تقريبا.

وكان ميناء الحريقة -الذي يبعد 1500 كيلومتر شرق طرابلس- قد استأنف عملياته الأسبوع الماضي بعد إضراب للحراس، لكن المرفأين الرئيسيين للنفط في البلاد والحقول المجاورة لهما ما زالت مغلقة بعد اشتباكات بين الجماعات المسلحة المتناحرة التي تحاول السيطرة عليها.

وتراجع إنتاج النفط الليبي نتيجة الاضطرابات الأمنية والسياسية إلى 350 ألف برميل يوميا، في حين كانت البلاد تنتج قبل اندلاع الثورة على نظام القذافي قبل أربع سنوات قرابة 1.6 مليون برميل.

المصدر : وكالات