كشفت صحيفة وول ستريت جورنال أمس عن مصادر مطلعة أن شركة أبل أقامت مختبرا سريا مهمته تصميم سيارة كهربائية تحمل العلامة التجارية لعملاق الهواتف الذكية.

وأضافت الصحيفة الأميركية أن المشروع يقضي بتصنيع سيارة قريبة من شكل الشاحنة الصغيرة، ويتوقع أن يستغرق عامين، غير أنه من غير المؤكد أن أبل ستصنع نهاية المطاف هذه السيارة.

وتؤشر هذه المعطيات على تصاعد اهتمام الشركات الأميركية بتكنولوجيا صناعة السيارات، والتي أصبح محط أنظار الشركات العاملة بوادي السليكون بمدينة سان فرانسيسكو الأميركية مثل غوغل وأوبر وتسيل موتورز.

مجال جديد
وقد أصبح مجال تصنيع سيارات مجهزة بباقة من خدمات البرمجيات والإنترنت، إضافة إلى أنظمة القيادة والاتصالات، من الميادين الجديدة لتوسع شركات قطاع التكنولوجيا.

ففي مارس/آذار 2014، أطلقت أبل تقنية كار بلاي، وهو نظام تشغيل جديد يتيح لسائقي السيارات مراجعة قائمة هواتف آي فون، وإجراء مكالمات، أو الاستماع إلى الرسائل الصوتية دون الحاجة لرفع أيديهم من مقود السيارة.

وكان (يوهان يونغويرث) رئيس وحدة البحث والتطوير بشركة مرسيدس بنز بمنطقة سليكون فالي قد التحق بشركة أبل، ويتولى رئاسة قسم هندسة الأنظمة، وسبق لصحيفة فايننشال تايمز أن أوردت سابقا أن يونغويرث التحق بفريق البحث العامل بالمختبر السري لأبل.

وذكر مصدران لوكالة رويترز أن الشركة الأميركية تسعى لتوظيف أطر من صناعة السيارات في مجال الروبوت ضمن المشروع نفسه.

المصدر : رويترز