المركزي اليمني يطمئن بشأن الوضع الاقتصادي للبلاد
آخر تحديث: 2015/2/13 الساعة 12:47 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/2/13 الساعة 12:47 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/24 هـ

المركزي اليمني يطمئن بشأن الوضع الاقتصادي للبلاد

عنصران من قوات الأمن يعبران جسرا قرب البنك المركزي اليمني بصنعاء (الأوروبية)
عنصران من قوات الأمن يعبران جسرا قرب البنك المركزي اليمني بصنعاء (الأوروبية)

قال محافظ البنك المركزي اليمني محمد عوض بن همام أمس إنه رغم الأوضاع السياسية الصعبة التي تمر بها البلاد حاليا، فإن ذلك لم يزعزع استقرارها الاقتصادي، في وقت حذرت الأمم المتحدة من انهيار العملة اليمنية وتخلف البلاد عن سداد ديونها.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن بن همام قوله إن أسعار الصرف لا تزال مستقرة نسبيا وتخضع لقوى العرض والطلب، وأضاف أن حجم الاحتياطي من النقد الأجنبي لا يزال في الحدود الآمنة، إذ ناهز بنهاية الشهر الماضي 4.5 مليارات دولار، مما يغطي فاتورة الاستيراد لأكثر من أربعة أشهر.

بن همام: كافة القوى السياسية نأت سابقا عن المس بالاستقرار الاقتصادي باليمن (رويترز)

ونفى المسؤول اليمني ما تتناوله بعض المواقع الإخبارية بخصوص سحب وديعة سعودية في البنك المركزي بقيمة مليار دولار، وقال إن ما يتم تداوله "أخبار مختلقة ولا يمت للواقع بصلة، لأن الوديعة تحكمها اتفاقية دولية ملزمة للبلدين، بما في ذلك مواعيد السداد".

الأطراف السياسية
وقال بن همام إن البلاد شهدت عدة أزمات سياسية منذ 2011، وقد نأت كافة الأطراف السياسية عن المساس بالاستقرار الاقتصادي والنقدي "لأن الجميع في قارب واحد وإذا غرق سيغرق الجميع".

كما نفى محافظ المركزي اليمني بشدة تقارير إعلامية عن عدم قدرة الحكومة على سداد مرتبات موظفي الدولة المدنيين والعسكريين.

ويواجه اليمن ضغوطا وصعوبات مالية واقتصادية غير مسبوقة بعدما جمدت السعودية معظم مساعداتها مع إحكام جماعة أنصار الله (الحوثيين) السيطرة على مقاليد الحكم في العاصمة، ودفعت رئيس البلاد عبد ربه منصور هادي والحكومة إلى تقديم استقالتهما.

بن عمر يحذر
وحذر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن جمال بن عمر من أن البلد أصبح على شفا حرب أهلية، وقال إن العُملة المحلية الريال تواجه خطر الانهيار ما لم يتم التوصل إلى تسوية سياسية في الأيام المقبلة، وأضاف بن عمر "هناك مخاطر فعلية لانهيار الريال مما سيؤدي إلى تخلف البلاد عن الدفع أو تسديد الديون، وقد يجد عشرات آلاف الأشخاص أنفسهم دون وظيفة".

وأشار المبعوث الأممي إلى أن قرابة 16 مليون يمني، أي 61% من الشعب، يعتمدون على المعونات في بلد يعد من أفقر الدول عربياً وعالمياً.

المصدر : وكالات